اتحاد جمعيات أيت ميلك يدين هدم مدرسة عتيقة عمرها 6 قرون .. ويعتزم التوجه للقضاء


بيوكرى نيوز:

ادان اتحاد جمعيات أيت ميلك ما سماه " اقدام مجموعة من الغرباء بهدم أحد المعالم التاريخية بالمنطقة باسم العمل الجمعوي والتنموي".

وعبر الاتحاد في بيان توصلت بيوكرى نيوز بنسخة منه،  "عن استيائه العميق على غرار متتبعي الشأن المحلي والثقافي بأيت ميلك، من هدم المدرسة العتيقة إمي ن السبت التي عمرت 670 سنة وتعتبر موروثا ثقافيا ودينيا، وكانت تؤدي أدوارا علمية مميزة وتخرج منها علماء ومؤرخين وكانت مستقرا للمجاهد الشيخ لاحمد الهيبة قبل ان يغادر الى مراكش".

وحمل البيان مسؤولية هدم هذه المدرسة لمندوبية وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية باقليم اشتوكة ايت باها، واعتبار ما يقع تقصيرا في المسؤولية من طرف المندوبية في اداء مهامها في الحفاظ على التراث الديني بالمنطقة، كما دعا الى حفظ هذه المعلمة كموروث  ثقافي وديني وتاريخي، وناشد البيان" كافة الضمائر الحية بالمنطقة للتصدي لمثل هذه الممارسات اللامسؤولة والتي تنم عن جهل اصحابها لاهمية الحفاظ على الموروث الثقافي".

ويعتزم إتحاد جمعية أيت ميلك رفع شكاية أمام القضاء ومتابعة المساهمين في تخريب هذا التراث دون استشارة المصالح المختصة وترخيص منها.