هيرفي رونار يُطيح برأس 5 مدربين في عام واحد

منعم بلمقدم

أصبح الفرنسي هيرفي رونار ، مدرب المنتخب المغربي، شبحًا مخيفًا لمنافسيه؛ حيث تسبَّب خلال أقل من عام في الإطاحة برأس 5 مدربين لمنتخبات أفريقية، واجهها في مناسبات مختلفة.

كان أول ضحية لورنار، مواطنه الفرنسي ميشيل دوسيي، الذي أقيل من تدريب منتخب كوت ديفوار، عندما غادر بطولة أمم أفريقيا في يناير الماضي من الدور الأول، على يد أسود الأطلس.

كما كانت هزيمة نسور قرطاج وديًا أمام المغرب، سببًا في الإطاحة بمواطنه هنري كاسبرزاك من تدريب المنتخب التونسي.

وواصل هيرفي، هوايته في الإطاحة بمواطنيه من خلال تسببه في إقالة آلان جيريس، من تدريب منتخب مالي، بعد تفوقت المغرب على مالي في تصفيات المونديال بسداسية نظيفة.

وكان الإسباني كاماتشو، رابع الضحايا بعد خسارة منتخب الجابون من الأسود بثلاثية بتصفيات المونديال أيضًا، فيما كان البلجيكي مارك فيلموتس، خامس الضحايا، بعدما انفصل عن كوت ديفوار، بعد الفشل في التأهل للمونديال، وهي البطاقة التي حسمها أسود الأطلس بعد فوزهم في أبيدجان (2-0).