فاجعة الصويرة : مستشفى الصويرة يستقبل مصابة جديدة بعد يوم من حادث التدافع

بيوكرى نيوز :

إستقبل مستشفى تفاتاشت، نواحي الصويرة، بعد زوال يوم أمس الإثنين مصابة جديدة، ضمن المصابات في حادث التدافع الذي شهدته قرية سيدي بولعلام، أول أمس الأحد، والذي أسفر عن مقتل 15 امرأة وإصابة 10 نساء أخريات.

مصدر طبي من مستشفى تفاتاشت المحلي أكد لموقع القناة الثانية أن المستشفى استقبل يوم أمس الإثنين حوالي الساعة الثالثة بعد الزوال مصابة جديدة، كانت قد تعرضت للدهس تحت أقدام النساء، خلال حادث التدافع.

ووفق نفس المصدر، فإن الضحية أُغمي عليها خلال الحادث، لكن فرق الإنقاذ لم تعثر عليها يوم الأحد، لأنه تم نقلها إلى منزلها الواقع بإحدى القرى المجاورة لسيدي بولعلام، عوض نقلها للمستشفى.

وأضاف نفس المصدر أن إصابة السيدة، 50 سنة، لا تدعو للقلق ، إذ تم إخضاعا لبعض الفحوصات بالمستشفى للتأكد من سلامتها الصحية، قبل أن يتم نقلها عبر سيارة إسعاف إلى مستشفى الصويرة من أجل فحصها بالأشعة للتأكد من سلامة جسدها من أي كسور.

يشار إلى أن 15 امرأة لقين حتفهن في حادث التدافع الذي شهدته قرية سيدي بولعلام بمنطقة تفاتاشت بإقليم الصويرة، صباح الأحد، فيما أصيبت عشر نساء بإصابات متفاوتة الخطورة، حيث تم نقل ثلاث منهن حالتهن حرجة صوب مستشفى ابن طفيل بمراكش، فيما نقلت السبع الأخريات للمستشفى الإقليمي للصويرة.

حالة السيدتين اللتين تم نقلهما عبر مروحية (واحدة تابعة للدرك الملكي و الأخرى لوزارة الصحة)، مستقرة، وفق مصدر طبي. المصدر أشار إلى أنهما خضعتا للفحوصات اللازمة، حيث تبين أن إحداهما مصابة برضوض في الصدر، فيما الأخرى جاءت في حالة غيبوبة إثر إصابة على مستوى الرأس.

وكانت أزيد من 2500 امرأة من الفئات الهشة التي تتحدر من مناطق قروية تابعة لإقليم الصويرة و إقليم شيشاوة و اليوسفية و آسفي، توجهن إلى السوق الأسبوعي لقرية سيدي بولعلام من أجل الإستفادة من مساعدات غذائية اعتاد أحد أبناء المنطقة، وهو إمام مسجد بالدار البيضاء أن يوزعها كل سنة على نساء المنطقة باسم جمعية أسسها قبل سنوات.