أشتوكة: الحرمان من وثائق الميزانية يغضب مستشارين جماعيين بتيزي نتاكوشت

رشيد بيجيكن

راسل ثلاثة مستشارين جماعيين بتيزي نتاكوشت، في  دائرة أيت باها، السلطات الإقليمية لاشتوكة ايت باها للتعبير عن تعرّضهم إزاء "عدم توصلهم بالوثائق ذات الصلة بالنقطة الوحيدة المدرجة في جدول أعمال دورة أكتوبر، والمتعلقة بالدراسة والمصادقة على مشروع الميزانية لسنة 2018".

وأورد الموقّعون على رسالة التعرض، التي تتوفر بيوكرى نيوز بنسخة منها، أن "غياب الوثائق والمعطيات التي ترفق بمشروع الميزانية أثناء عرضها على المجلس للدراسة والمصادقة، وحّددها المشرع في إطار المادة 185 من القانون التنظيمي للجماعات، والمرسومين رقم 2.116.316، و2.16.307"، قد حرمتهم من حق الاطلاع والتقصي والمناقشة حول ما جاء في المشروع".

وفي جانب آخر، أورد المستشارون الجماعيون أن جدول أعمال دورة أكتوبر الذي توصلوا به تضمن صيغة إعداد مشروع الميزانية برسم سنة 2018، "وليس الدراسة والمصادقة على مشروع الميزانية"، معتبرين المُقرر المتخذ بشأن هذه النقطة "يتجاوز النقطة الفريدة في جدول أعمال الدورة، وتشوبه عيوب قانونية من الناحية الشكلية".

وطالب المستشارون عامل إقليم اشتوكة آيت باها، باعتباره يُمارس الرقابة الإدارية على شرعية قرارات رئيس المجلس، ونظرا لعدم تفعيل أحكام القانون التنظيمي للجماعات الترابية والمراسيم الصادرة عن السلطة الحكومية المكلفة بالداخلية، بالإشهاد على التعرض على مُقرّر المجلس، المتعلق باعتماد مشروع الميزانية لسنة 2018، على حد تعبيرهم.