مسرح الهواء الطلق بأكادير يحتضن تظاهرة أمازيغية متميزة يوم السبت المقبل

مصطفى رمزي : 

نظمت جمعية إينوراز أمس الأحد بقاعة الندوات التابعة لغرفة التجارة والصناعة والخدمات، ندوة صحفية وذلك لتسليط الضوء على أبرز حيثيات وتفاصيل الدورة الثانية عشرة من مهرجان إينوراز للفن والشعر الأمازيغي تحت شعار "إيقاعات شعرية"، الذي ستسهر الجمعية على تنظيمه يوم السبت 21 أكتوبر الجاري بمسرح الهواء الطلق بمدينة أكادير بداية من الساعة الثامنة مساء.

وعرفت الندوة حضور عدد كبير من الإعلاميين، الفنانين والشعراء المشاركين، مصممي الملابس التقليدية الأمازيغية ومجموعة من العارضات، فضلا عن العديد من الفاعلين الجمعويين والمهتمين بالثقافة الأمازيغية، فيما شهدت غياب تام للمسؤولين عن المدينة بشكل خاص ومنطقة سوس بشكل عام.


هذا وتأتي فكرة تنظيم هذا المهرجان بهذا الزخم الفني حسب قول صاحب فكرة التظاهرة ومخرج السهرة الفنان الأمازيغي المعروف "خالد البركاوي" : "جمعية إينوراز أبت إلا ان تجعل من تنظيم هذا الحدث فرصة لإبراز المكانة العالية التي تستحقها مدينة الإنبعاث ، فضلا عن السعي إلى ترسيخ قيمة الفن والشعر الأمازيغي وإعطاءه انطلاقة جديدة ونوعية متميزة.

وأضاف بأن المهرجان يروم إلى إغناء المشهد الفني والثقافي ولتوسيع الآفاق الإبداعية وإنشاء مرحلة جديدة تعزز الاندماج بين الموسيقى والفن والشعر الأمازيغي ومعرفة المزيد عن جذوره ومستقبله وتأثيره وجعله القوة الدافعة لجميع التحولات الإجتماعيةالإيجابية، وأيضا فرصة للإطلاع على أعمال فنية إبداعية خصوصا وأن هذا الحفل يحمل بين طياته مضامين عميقة من حيث الشكل والمضمون تنظم لأول مرة بأكادير والنواحي".


وسيعرف المهرجان حسب البرنامج الذي سطرته الجمعية مشاركة العديد من رواد الشعر الأمازيغي كالشاعر الكبير "محمد وكرار " والشاعرة "خديجة أروهال"، والشاعر "عبد الله المناني" ، الشاعر "محمد أوضمين زيري" ، الشاعرة "خديجة صماوال" ، والشاعر "كريم أمدياز" ، الشاعر "سعيد إد بناصر" ، الشاعرة "مليكة بوطالب".

كما سيشهد المهرجان كذلك مشاركة العديد من الفنانين الأمازيغ الكبار، أمثال الفنان "مولاي علي شوهاد"، مجموعة "إينوراز للموسيقى العالمية"، الفنان "العربي إمغران"، الفنان "هشام ماسين"، والفنان "أحمد أبعمران"، الفنانة الصاعدة "كلثومة تمازيغت ، الفنانة "زهرة حسن" ، الفنان "سعيد إيسوفا" ، والفنان "أحمد أماينو" ، فضلا عن الفكاهيين "لحسن شاوشاو" و"عبداللطيف تامنت".


وستتخلل هذه الأمسية أيضا لوحات فولكلورية فنية متنوعة بمشاركة أحواش تمنوكالت ، كناوة جازوية ، لعابات تارودانت، إضافة إلى عروض للأزياء لأشهر المصممين الأمازيغ أمثال "يوهامو محمد" و"مليكة عاقيل" و"مريم بلال"، فضلا عن لوحة تجسيدية من المسرحية الكوميدية الغنائية (ماسن غ كرا نتمديازين) لثلة من أجود الممثلين كالفنان حسن عليوي والفنانة كبيرة برداوز والفنان براهيم أيت الموذن.


وفي معرض تدخلاتهم أجمع كل الحاضرين من إعلاميين وشعراء وفنانين ومهتمين بالشأن الثقافي والجمعوي، على أن المدينة والجهة عموما تعاني التهميش والإقصاء في الجانب الثقافي الأمازيغي حيث غياب الدعم والتسويق والأهمية عكس كل الإهتمام الذي تلقاه أنشطة يتم إستقطابها إلى أكادير ولا تستفيد منها المدينة أي شئ.


جدير بالذكر أن منظمي المهرجان تطرقوا إلى نقطة غياب الدعم عن هذه الدورة من المجالس المنتخبة، إضافة إلى تهرب المؤسسات الخاصة وتنصل الإدارات المعنية بالشباب والفن والثقافة، لكن رغم كل هذه الإكراهات المادية والمعنوية فإنهم متشبثون بإنعقاد هذه الدورة وإنجاحها في كافة المستويات.

للإشارة وكما سبق الذكر فالمهرجان سيحتضنه مسرح الهواء الطلق لأكادير يوم السبت القادم 21 أكتوبر 2017، بداية من الساعة الثامنة مساء، كما أن الدخول بالمجان لعموم المهتمين والمواطنين.