الجامعة الوطنية لموظفي التعليم باشتوكة تستنكر "الإرتجال في البرامج الدراسية وغياب رؤية واضحة"

بيوكرى نيوز:

أصدر المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بإقليم اشتوكة ايت باها بيانا للرأي العام توصلت بيوكرى نيوز بنسخة منه، في اجتماعه الافتتاحي للموسم الدراسي الحالي والذي تدارس فيه المكتب "مستجدات الساحة التعليمية والتربوية التي يعرفها الإقليم و كذا الوقوف الاكراهات و العراقيل التي تجابه الشغيلة التعليمية في مستهل مهامها النبيلة و عليه فان المكتب الإقليمي الجامعة الوطنية لموظفي"، وأعلن فيه ما يلي:

1 – تحية إكبار وتقدير لسائر نساء و رجال التعليم بالإقليم بمناسبة تخليد اليوم الوطني للمدرس عرفا منه بما يسدونه من خدمات جليلة لفلذات أكبادنا

2 – شجب للمقاربة الأحادية لوزارة التربية الوطنية في تدبير ملف الحركات الإنتقالية وخرقها للمذكرة الإطار و كذا للتماطل في الرد على الطعون إن مركزيا أو جهويا

3 – إستنكار الإرتجال في اعتماد البرامج الدراسية وغياب رؤية واضحة ومحددة في اختيار الكتب المدرسية مما ينعكس سلبا على العملية التعليمية التعلمية

4 – رفض إقصاء الأكاديمية الجهوية سوس ماسة للمديرية الإقليمية اشتوكة ايت باها من حيث الإستفادة من الأساتذة المتعاقدين أسوة بباقي مديريات الجهة مما خلق خصاصا مهولا بالمؤسسات التعليمية

5 – تثمينه للمقاربة التشاركية التي اعتمدها المدير الإقليمي مع الإطارات النقابية لحلحة مشكل الأساتذة المتضررين من الحركات الانتقالية

6 – اعتبار الحل المتوافق عليه بين المديرية و النقابات بخصوص المتضررين من الحركات الإنتقالية جسر عبور آمن سلك من خلاله الدخول المدرسي سبيله دون إحتقان للأوضاع وتحميله المسؤولية لمن يسعى وراء نسف هذه الصيغة التوافقية

7 – مطالبته المديرية الإسراع بالإعلان عن تعيينات 2019/2020 وتضميناها باقي الحالات التي لم تنصف بعد ثم الإعلان عن التكليفات السنوية

8 – دعوة بعض رجال التعليم الإلتزام بالمسؤولية الأخلاقية الكاملة في التعامل مع ملفات الالتحاق بالزوجة

9 – دعوة المسؤلين عن برنامج مليون محفظة كل من موقعه الحرص الشديد على أن تبلغ هذه المبادرة مراميها الكبرى وأن ما سجلناه من رداءة العدة ببعض المناطق وكذلك تأخر وصولها لدليل واضح عن الإختلالات التي ما زالت تعرفها هذه المبادرة

-إن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بإقليم اشتوكة ايت باها ومن منطلق الإحساس بالمسؤولية بالمشاركة الفعالة في الإصلاح يحتفظ لنفسه بكل الأشكال التي يراها مناسبة في الزمان والمكان قصد التفاعل مع كل الملفات التي تعرفها الساحة التعليمية والتربوية بالإقليم .