في كتاب جديد ... جمعية تيماتارين توثق تراث أشتوكن الشفاهي

بيوكرى نيوز:

صدر حديثا عن جمعية تيماتارين كتاب بعنوان " الأدب الشفاهي الامازيغي بأشتوكن" من تنسيق وتقديم المهدي مفتاحي.

هذا الكتاب الذي جاء كتتويج لأشغال الندوات العلمية التي شهدتها الدورة الثانية للجامعة الصيفية الشبابية التي تنظمها جمعية تيماتارين، و يسعى لتوثيق ذاكرة أشتوكن و تناولها بالدراسة و التحليل، عبر مجموع الدراسات و المساهمات التي يضمها الكتاب و المتعلقة بالأدب الشفاهي الأمازيغي بأشتوكن باللغتين العربية و الفرنسية.

يتضمن الكتاب عشر دراسات و مساهمات علمية تقارب أسئلة الأدب الشفاهي بأشتوكن في مختلف أجناسه و أشكاله التعبيرية.

ويعتبر التراث الشفاهي أدبٌ من نوع خاص، عاش في الذاكرة ومعها، وانتقل مع الأجداد والجدات من جيل إلى آخر، كحكايات ما قبل النوم، وأغاني شعبية، المملوءة بالحكم والدروس. هي حكم وأمثال وأشعار، وقصص وحكايات وأخبار، تنهل من الماضي أجمل قيمه، وتستقي من التراث أروع معانيه، ورثها آباؤنا من أجدادهم، وورثناها منهم، لنورثها لمن يأتي بعدنا. إنه الأدب الشفاهي، بروائعه التي تركها أجدادنا في عُهدة الذاكرة، ونقلها الرواة واحداً تلو الآخر.

الكتاب طبع في نسخة أنيقة و فاخرة تحت رقم إيداع 2017MO3570، و حدد له ثمن 50 درهما للبيع للعموم.

ويأتي هذا الكتاب كإجابة على اشكالية غياب كتابات و دراسات تتناول أو تهتم بتراث وتاريخ منطقة أشتوكن الغني، والتي تعرف شحا كبيرا بسبب غياب الدعم والمبادرات، باستثناء بعد المجهودات الشخصية التي تتحدى الصعاب لتوثيق تاريخ إقليم أشتوكن ايت باها.