4 ملايين مغربي يعيشون تحت عتبة الفقر وحوالي 500 ألف يعانون الفقر المدقع

بيوكرى نيوز :

أرقام صادمة تلك التي كشفت عنها المندوبية السامية للتخطيط، وذلك عبر خريطة الفقر متعدد الأبعاد بالمغرب، حيث سجلت الدراسة الحديثة لمندوبية أن 4 ملايين مغربي تحت عتبة الفقر، وقرابة 500 ألف يعيشون الفقر المدقع، كما أن تم تصنيف الفقر كظاهرة قروية بامتياز.

وأكدت خلاصات الدراسة التي قامت من خلالها المندوبية بمسح شامل لمختلف جهات المملكة لمعرفة أين توجد جيوب الفقر، وكم هي الأعداد الحقيقية للفقراء والمعدومين بالمغرب، أن 11.7 في المائة من المغاربة فقراء، في حين يعيش ضمن هؤلاء 480 ألف شخص في وضعية فقر حاد بجمعهم للفقر بنوعيه (النقدي ومتعدد الأبعاد)، وهو ما يعني أن 1.4 في المائة من المغاربة معدمون.

المقاربة التي اعتمدتها مندوبية التخطيط ارتكزت على 3 أبعاد كبرى لتصنيف الأسر في خانة الفقر، وهي الأبعاد المتعلقة بظروف المعيشة، والتعليم، والصحة، على أساس أن أي أسرة تعتبر فقيرة عندما لا يتم تلبية ما لا يقل عن 30 بالمائة من المجموع التراكمي لحاجياتها.

ومن حيث انتشار الظاهرة على مستوى جهات المغرب، فقد أظهرت خريطة الفقر المتعدد الأبعاد أن جهة بني ملال خنيفرة حلت في المرتبة الأولى، حيث يعاني 13.4 بالمائة من سكانها من هذه الظاهرة، متبوعة بجهة مراكش آسفي، بـ 11.3 بالمائة، ودرعة تافيلالت بـ 10 بالمائة، وفاس مكناس بـ 9.6 بالمائة.

كما يحضر الفقر بشكل أكبر داخل المغرب في مدينة فكيك بـ40.5 في المائة، وأزيلال بـ39.1 في المائة، وتاونات بـ29.4 في المائة، وزاكورة بـ27.8 في المائة، والصويرة بـ27.3 في المائة، وكرسيف بـ26.7 في المائة، وشيشاوة بـ26.6 في المائة، وتنغير بـ26.2 في المائة، وبولمان بـ25.5 في المائة، وميدلت بـ25.2 في المائة.