دورة متميزة لمهرجان إينوراز بقيادة "البركاوي" .. عندما يُبدع أبناء سوس !

بيوكرى نيوز : 

أسدل الستار على فعاليات مهرجان إينوراز للفن والشعر مساء السبت، حيث عاشت مدينة أكادير يوم 21 أكتوبر الجاري بمسرح الهواء الطلق ليلة فنية أمازيغية شكلت الحدث الأبرز في المنطقة، واستقطبت عددا غير مسبوق من الجمهور الذي فاق كل التوقعات، شكّل أكبر مفاجأة في هذه الملحمة الأمازيغية والأولى من نوعها على الصعيد الوطني، التي أتثها مجموعة من ألمع نجوم الفن والشعر والمسرح والفلكلور الأمازيغي والفكاهة، برئاسة المايسترو خالد البركاوي الذي أستطاع بإبداعاته المميزة أن ينفض جزء من الغبار على ركن من زوايا تاريخ المنطقة الزاخر والغني بالفن والإبداع والثقافة، وأن يحقق الحلم الذي راوده منذ خمس سنوات واشتغل لتحقيقه مدة شهرين حسب قوله .


ومن ضمن الرسائل التي وجهها المدير الفني ومخرج الحفل "خالد" للمسؤولين والمنتخبين في هذا النشاط البارز، أن المستحيل يمكن أن يتحقق لفكرة ممتازة واختيار موفق لإقامة مهرجان في المستوى يليق بتاريخ الفن والشعر الأمازيغي وبالجمهور السوسي ، وأن المنطقة غنية بالطاقات والكفاءات بإمكانها أن تعطي أيضا الشيء الكثير والكبير رغم قلة الإمكانية والدعم ، أما لو حضر الدعم والرعاية سيكون للعمل طعم ونكهة أخرى.


تجدر الإشارة إلى أن أهم أسباب نجاح هذا العرس الكبير وإعطاءه رونقا وبهاءا الحضور الواعي والمسؤول والمتعطش للإستمتاع بمثل هذه اللوحات الفنية الرائعة على ضوء الشموع، عدد كبير من الفنانين المرموقين أمثال الفنان المحبوب العربي إمغران والفنانة المتألقة كلتومة تمازيغت، وصاحب الطلة الجميلة الفنان هشام ماسين، والفنان المقتدر أحمد أبعمران ، والفنانة المتميزة زهرة حسن ،والفنان الشجي سعيد إيسوفا ،فضلا عن الفنان المبدع أحمد أماينو.


كما كان للقاء نكهة أخرى أكثر تشويقا مع رواد الشعر الأمازيغي كالشاعرة التي استطاعت أن تلفت الانتباه إليها بحنكة شاعرية جميلة خديجة أروهال ، والشاعر المخضرم والقوي الأستاذ عبد الله المناني ، والشاعر المحنك كريم أمدايز ، والشاعرة المبدعة مليكة بوطالب ، والشاعرة الباعمرانية خديجة السمؤال، والشاعر الناعم أوضمين زيري محمد ،والشاعر الكبير سعيد إد بن ناصر.


أما الجانب الفكاهي فكان بمشاركة ألمع نجوم الفكاهة الفنان الحسن شاوشاو وعبد اللطيف تامنت ، إضافة إلى جزء إبداعي من المسرحية الكوميدية الغنائية "كرا نتمديازين" قدمها مجموعة من الممثلين البارزين أمثال "حسن عليوي" والفنانة "كبيرة برداوز" والفنان "براهيم أيت الموذن".


كما عرفت هذه التظاهرة عدة لوحات فلكلورية من الثراث الأمازيغي وعروض أزياء لأشهر المصممين العالميين للزي الأمازيغي العريق "يوهامو محمد" ، والمصممة الإفناوية المعروفة "مريم بلال" رفقة عارضات أزياء نجحن بدخول عالم الموضة مؤخرا.


هذا ولا يمكن إغفال الدور الذي لعبته مجموعة من الفرق الفلكلورية في إنجاح فقرات الملحمة التاريخية أمثال فرقة اللعبات من تارودانت وأحواش نواحي زاكورة وكناوة سوس وقارعي الطبول "غولدن هاند" ومجموعة من الشباب ذوي المواهب الفنية المتميزة، دون نسيان الجانب التقني واللوجيستيكي المساهم في إبراز الحفل بهذا المستوى، وكذا الحضور الجماهيري الغفير والمتنوع الذي أثث جنبات مسرح الهواء الطلق حيث تابع وشجع وتفاعل مع كل فقرات الحفل المتميز لجمعية إينوراز في دورته 12.