الملك: "هذا زمن الصرامة ولن نتردد في محاسبة كل من ثبت تقصيره"

بيوكرى نيوز: 

قال الملك محمد السادس، في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية العاشرة للبرلمان المغربي، إنه لن يتردد في محاسبة كل من ثبث تقصيره في مسؤولياته، مضيفا بأن هذا زمن الصرامة.

وأورد العاهل المغربي “إنه لا يقوم بالنقد من أجل النقد ثم يترك الأمور على حالها”، و“ما نقوم به من صميم صلاحياتنا الدستورية ولإعطاء العبرة لكل من يتحمل المسؤولية العمومية”.

وحول موضوع التعليم قال الملك في خطابه " إن المغاربة يريدون تعليما يضمن لهم الاندماج في سوق الشغل بدل تخريج فئات عريضة من المعطلين".

وأضاف الملك “أن التقدم الذي يعرفه المغرب لا يشمل الشباب، فتأهيل هذه الشريحة من أهم التحديات التي يجب تحقيقها”، مردفا، “رغم الجهود المبذولة إلا أن النتائج لا ترضينا ولا ترضيهم”

وأوضح “أنه بالإضافة إلى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية يجب تبني سياسة جديدة من أجل النهوض بأوضاع الشباب خاصة في العالم القروي”، لذلك، يضيف الملك، “يجب الإسراع في إنشاء المجلس الإستشاري للشباب.

واعلن الملك عن إحداث وزارة جديدة، وذلك خلال خطابه بالبرلمان في افتتاح الدورة التشريعية، وقال، “إنه سيتم إحداث وزارة منتدبة خاصة بالشؤون الإفريقية وستكون تابعة لوزارة الخارجية والتعاون الدولي”. واضاف أن هذه الوزارة ستتبع الأوراش والمشاريع التي جرى تنفيذها في مختلف الدول الإفريقية