فريق طبي يزرع أُذنا مبتورة لطفلة بمدينة أكادير

رشيد بيجيكن: 

نجح فريق طبي بالمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير في زرع أُذن مبتورة لطفلة في الثالثة من العمر؛ وذلك بعد أن تعرّضت لحادثة دهس في حي الشهداء بمدينة آيت ملول، منذ نحو عشرة أيام، حيث لازالت تحت العناية والمراقبة الطبّيتين بمصلحة طب الأطفال في مشفى الحسن الثاني.

وقال الدكتور محي الدين مكرم، الأخصائي في الجراحة التقويمية والتجميلية للوجه، في تصريح لهسبريس، إن المُركّب الجراحي الذي يُشرف عليه استقبل الطفلة وهي حالة صحية حرجة، تكمن في انسلاخ جلد الجهة اليُمنى، الممتدّ إلى الرأس، ما أدى إلى تعرية العظم الجبهي، مع بتر الأُذن اليُمنى.

ونجم عن الحادثة التي تعّرضت لها الطفلة، بالإضافة إلى ذلك، فقدان الجزء العلوي والسفلي للعظم الجبهي، مع ظهور كسور في العظم نفسه امتدّت إلى العظم الصخري والقوس الوجني، مع تعرية الفص السطحي للغدة النكفية، وفقا للطبيب الأخصائي.

وعن مراحل التدخّل الجراحي، أضاف المتحدّث أن الفريق الطبي والتمريضي المُشرف على هذه العملية عمد بداية إلى إزالة حصاة بحجم نواة فاكهة الخوخ، كانت قابعة بين العظم الصدغي (Os temporal) والأم الصلبة، تلتها عملية زرع الأُذن المبتورة نفسها، بعد نزع أنسجة من جسمها وإعادة زرعها بمحيط الأُذن (reconstitution par des lambeaux locaux et régionaux). ومن المنتظر مباشرة تدخلات تقويمية وتجميلية لإرجاع وجه الطفلة إلى حالته الطبيعية، يورد الجرّاح ذاته.

يوسف التاجر، والد الطفلة، أورد في تصريح لهسبريس أن أسرته عاشت لحظات عصيبة لحظة معاينتها حالة الضحية، بعد أن انتشلتها والدتها من تحت عجلات سيّارة خفيفة، بعدما كانت تلهو بجانب فضاء للترفيه بحي الشهداء، وزاد: "أصبحت صورة وجه ابنتي والأُذن المبتورة لا تُفارقني، وخُيّل إلي أن فلذة كبدي ستعيش فاقدة للسمع ومشوهة الجهة اليُمنى من الوجه".

واستطرد المتحدّث: "مجهودات الفريق الطبي بمستشفى الحسن الثاني وكل الأطر الإدارية والتمريضية تُوّجت، والحمد لله، بإنقاذ طفلتي، وعودة الأمل والسرور إلى أسرتي. أُعبر عن امتناني وشكري لهؤلاء الجنود الذين لم يدّخروا أي جهد لأجل إنجاح التدخل الجراحي، وبالتالي إحياء الأُذن وعودتها إلى الاستجابة".

تجدر الإشارة إلى أن الفريق الطبي المُشرف على العملية سالفة الذكر يتكون من الدكتور مُحي الدين مكرم، ومحمد منادي، أخصائي جراحة الدماغ والأعصاب، ومحمد الشهواني، رئيس قسم جراحة الأطفال، ورشيدة الغريبي، رئيسة المركب الجراحي، واليزيد كرام، رئيس مصلحة المستعجلات، وأوقاس طه، ممرض التخدير والإنعاش، وحسن بيفنزي، ممرض متعدد الاختصاصات، بالإضافة إلى مدير المستشفى، علي بتعل.