قراءة في دوريات كرة القدم بأيت صواب

لحسن بنضاوش : 

امتدت شعبية كرة القدم إلى القرى والمداشر , ورافقت الجيل الحالي من الشباب و رغم النتائج الغير مرضية للمنتخب المغربي في هذه اللعبة العالمية والدولية منذ سنوات , وأصبحت ظاهرة دوريات كرة القدم في بعض المناسبات الدينية بالخصوص في تزايد وثبات في ليالي شهر الصيام وأيام عيد الاضحى . 

1_ البداية : ممارسة كرة القدم بشكل أسبوعي , انطلاق بأيت صواب من المدارس العتيقة , حيث كان طلاب هذه المدارس يمارسون هذه اللعبة أيام الخميس في كل أسبوع , وخاصة طلبة المدرسة العتيقة لسيدي الحاج الحبيب , ومع إحداث الإعدادية التأهيلية الطاهر الافراني كملحقة تابعة للفارابي سنة 2002 م , وجد المستفيدين من خدمة المؤسسة الاجتماعية التابعة لجمعية دار الطالب والطالبة ضالتهم في كرة القدم فكانت المتنفس الوحيد لهؤلاء في أوقات الفراغ . وفي المداشر كانت بعض المحاولات المحتشمة بين شباب الدوار في اطار فرق صغرى , واللعب في أماكن خاصة ومخصوصة لهذه اللعبة , وعادة ما تتم بعفوية وغير خاضعة لمنطق القانون الخاصة باللعبة . وفي سنة 2007 م وبمبادرة من جمعية شباب تاكوشت سيتم تنظيم أول دوري لكرة القدم بمناسبة عيد الأضحى المبارك بملعب تنالت , وبمشاركة عدة فرق من مناطق مختلفة من تراب أيت صواب , امتد لأسبوع كامل , وتناوب على تنظيمه بعد دلك عدة جمعية أمثال جمعية أوسات للتنمية والثقافة وجمعية شباب تاكوشت , إلى أن تم تأسيس الجمعية الرياضية لتنالت والتي أصبحت تنظمه إلى اليوم بالملعب الجماعي لتنالت . وبتراب الجماعة الترابية لاوكنز , فالسمة الأساسية في بداية ظاهرة الدوريات كانت هي المشاركة خاصة فريق رجاء أوكنز الذي حصد عدة ألقاب دوريات كرة القدم بتنالت , وكان السبق في التنظيم المحلي على مستوى الجماعة لتاكوشت حيث كانت تعرف تنظيم دوريات محتشمة بمنطقة تاجكالت بين فرق صغرى بتاكوشت , واستمر هذا الحال إلى حين بناء ملعب القرب بانجارن 2015 م , وتنظيم أول دوري فيه لفائدة المدارس التربوية للموسم الدراسي 2016م_2017 م من طرف جمعية شباب أيت صواب للتنمية والثقافة والرياضة والبيئة , وبعدها دوري رمضان شهر الصيام الماضي من طرف جمعية اتران أوكنز للرياضة والثقافة المحدثة سنة 2016 م ودوري عيد الاضحى في نسخته الأولى من طرف نفس الجمعية المنتظر تكليفها بتسيير المعلب من طرف الجماعة الترابية لاوكنز في إطار الشراكة بين الطرفين , هذا بالإضافة إلى دوري محلي جدا وخاص بالدوار نظم بدوار أزورنبوتولى. وبتراب الجماعة الترابية لتركانتوشكا , في بداية الظاهرة هناك محاولات بامكوين وامديون وتيوازوين , قبل أن يتم إعلان تنظيم دوري في نسختين من طرف جمعية شباب امديون الذي توقف بعفل أفعال غير رياضية حصلت في إحدى دوراته , بينما نظمت هذه السنة بامكوين وبملعب صغير بامي ن تيزي دوري لكرة القدم بمشاركة ستة فرق من قبيلة امكوين , ودوري أخر مصغر بقبيلة أيت وغان , واخر بامديون , وتيوازوين . 

2_ سمة هذا الموسم ل2017 : بعد إحداث الجمعية الرياضية لتنالت , كانت تحتكر تنظيم الدوري بتنالت وبشكل سنوي و وكانت هذه الأخيرة تسيير فريق بقسم العصبة قبل أن تضع أوزاره لما يكلفها من مصاريف باهظة وعدم انخراط الشباب الممارس للعبة ضمن صفوفه , واعتبار الجمعية والفريق يمثلان فقط الجماعة الترابية لتنالت , ودلك لغياب أية تمثيلية بالمكتب المسير للجمعية بالنسبة للجماعات الترابية الأخرى و وكانت الجمعية تحضى بمنحة دعم من طرف ثلاثة جماعات ترابية لايت صواب , والتي تشرف على تنظيم دوري عيد الأضحى سنويا بمركز تنالت , وترافعها المستمر بدعم من المجلس الجماعي لتنالت من أجل تأهيل الملعب الجماعي لتنالت , هذه الأخيرة نظمت موسم 2017 م دوري صيفي على هامش موسم تالمست , ودوري عيد الأضحى . وبالجماعة الترابية لاوكنز , وبعد الانتهاء من اشغال ملعب القرب , وإحداث جمعية رياضية , انكبت الجمعية على تنظيم دوريات بالملعب واستقطاب الفرق إليها , فكانت البداية بدوري رمضان ثم دوري عيد الأضحى . هذا بخصوص الدوريات الرسمية التي تنظم بالملاعب الاثنان في أيت صواب , ملعب القرب بانجارن بتراب الجماعة الترابية لاوكنز , والملعب الجماعي لتنالت بمركز تنالت . أما عن الدوريات المصغرة والمحلية فكانت على الشكل التالي : 

أ_ بالجماعة الترابية لتنالت : _دوري أيت احيا 
ب_ بالجماعة الترابية لاوكنز : _ دوري أزورنبوتولى 
ج_ بالجماعة الترابية لتركانتوشكا : _ دوري امكوين _دوري امديون _دوري أيت وغان _دوري تيوازوين . 

وبالتالي تكون الحصيلة على مستوى تراب أيت صواب , دوريين رسميين , وسبعة دوريات مصغرة محلية . وعن المشاركة فالملاحظ أن هذه الدوريات لاتعكس التوازن بحيث نجد دوري تنالت يعرف مشاركة فريقين من أوكنز وفريق من تاركانتوشكا , بينما دوري أوكنز لا يعرف مشاركة أي فريق من تنالت . 

3_ واقع الدوريات الرسمية : هنا سأركز على الدوريات الرسمية لما لها من خصوصية , ترتبط بالمكان , وهي تنظم في ملاعب جماعية كفضاء عمومي مقنن , احدث لهذه الغاية وغايات أخرى , وإشراف جمعيات قانونية محدثة لهذه المهمة , وكذا لأهمية البداية قبل دخول الاحتراف في التنظيم وتطوير الأداء إلى الأحسن . أ_ دوري تنالت : دوري تنالت لكرة القدم يدخل سنته 11 على التوالي , والجمعية الرياضية لتنالت , وما راكمته من تجربة في العصبة والتنظيم المحلي مطالبة بعرض أكثر احترافية , إلا أن السنوات الأخيرة لم يعد الدوري يستهوي الشباب وكثرت الانتقادات والملاحظات بخصوص التنظيم وكيفية إجراء الدوري , مما يستدعي إعادة النظر في طريقة تدبير الجمعية لدوري بشكل يجعله بالفعل دوري محترف ينظم بمركز تنالت عاصمة أيت صواب , وبعدما ما قيل عن دوري تالمست كثر الحديث عن دوري عيد الأضحى الذي لم يخلو من أعمال شعب ونف وسب وشتم , إضافة إلى غياب المستلزمات الأساسية لدوري من سيارة الإسعاف أوقات إجراء المقابلات والقوات المساعدة والوقاية المدنية والتوثيق عبر الصوت والصورة لكل غاية مفيدة , مع ضرورة تطوير الجوائز والرفع من مستوى هذا الدوري الذي يعول عليها بالمنطقة . ب_ دوري أوكنز : رغم تنظيم فقط دوريين والمشاركة في دوري أملن على هامش مهرجان تيفاوين , دوري أوكنز المنظم من طرف جمعية اتران الرياضية بملعب القرب بانجارن , لايخلو من بعض النواقص والهفوات تستدعي من الجمعية والغيورين على الرياضة بالجماعة الترابية لاوكنز الانخراط الفعلي في وضع القطار على السكة الصحيحة من خلال الإعداد الجيد وعدم الإسراع والإحاطة بكل الجوانب الأساسية للعبة من أجل غد مفرح بالنسبة للرياضة عموما وكرة القدم خصوصا , ودلك بالزيادة في وتيرة التنظيم من خلال عدد الأفراد وتقوية اللجنة المنظمة وحضور سيارة الإسعاف والإطار الصحي بعين المكان أوقات إجراء المقابلات ورجال القوات المساعدة والوقاية المدنية , وان كان دوري رمضان عرف أعمال شعب من طرف الجمهور في إحدى المقابلات استدعت إقصاء فريق امكوين في الدوري حينها فدوري عيد الأضحى وخاصة في المقابلة النهائية لم يخلو من بعض تصرفات تسيي إلى اللعبة والى سمعة المنطقة . 

4_ التحديات المستقبلية : إضافة إلى تحدي التنظيم وضرورة تطوير العمل والاستفادة من تجارب الآخرين , والقطع مع بعض الأخطاء التي لا تغتفر والتي قد تعود بما لا تحمد عقباه على المنطقة من قبيل النزعة القبلية والتعصب لدوار والفريق على حساب الآخرين , يبقى تحدي الوحدة وارصاء الصفوف بين الشباب من مختلف المناطق والمداشر والتباري الرياضي بروح رياضية في انتظار أن تكون لكرة القدم وهذه الدوريات الرسمية منطلاقا وباب من أبواب الدخول إلى مبادرات شبابية لتوحيد الكلمة والانشغال على مسائل تنموية واجتماعية لصالح المنطقة بعيدا عن النقد الهدام والفارغ من الحقيقة والغير مجدي حتى تستفيد المنطقة من طاقاتها ويعلو سموها ويرتفع صبيب الاستثمار البشري التنموي في جميع المجالات وبكل مناحي الحياة . هذا بالإضافة إلى ضرورة تمكين شباب تاركانتوشكا من ملعب جماعي والذي يعمل المجلس الجماعي الحالي على تحقيقه فور توفر الوعاء العقاري للمشروع لكي تنخرط الجماعة في دينامية الشباب والتنشيط الرياضي . ولا يمكن إغفال مبادرة سباق السباحة المنظم في دورته الأولى بمسبح تنالت وضرورة تثمينها والسير بها نحو الاحترافية , والسباق على الطريق المنظم من طرف جمعية دوتسكدلت للتنمية والتعاون , وكلها مبادرات مباركة تفتح المجال لبقية الرياضات بالمنطقة .