مؤسسات التعليم الخصوصي ببيوكرى وإشكالية الترخيص بمزاولة العمل

بيوكرى نيوز :

خلال كل دخول مدرسي يفتح النقاش على قطاع التربية والتكوين، وتطرح التساؤلات الكبرى حول جودة التعليم والتدابير والإجراءات المتخذة لتحسين وضعيته والرقي به، كما تطرح من جديد كل الاشكالات المرتبطة بالهدر المدرسي والشغب والعنف المدرسي وهدر الزمن المدرسي وغيرها من القضايا الكبرى التي تهم هذا القطاع. 

الجديد خلال هذا الموسم الدراسي هو التغيير الذي عرفته سفينة وزارة التربية الوطنية والتي عرفت قدوم ربان جديد، وهو الربان الذي جاء برؤية واستراتيجية جديدة تسعى الى معالجة الاختلالات الكبرى التي يعيشها القطاع منذ عشرات السنين، وهو الأمر الذي لامسه المتتبع من خلال إصدار مجموعة من المذكرات لجعل الدخول المدرسي الحالي إستثنائيا بكل المقاييس.

لكن اصلاح منظومة التربية والتكوين يحتاج الى بدل مزيد من الجهد من كل الاطراف والفاعلين والمتدخلين، ومن بين هؤلاء نجد القطاع الخاص، هذا الاخير لايزال يتخبط في العديد من المشاكل سواء على مستوى التنظيمي او البيداغوجي او الهيكلي بل وحتى المالي.

وبالموازاة مع الإجراءات التي اتخذتها الوزارة الوصية لجعل الموسم الدراسي الحالي ناجحا على كافة المستويات أصدرت الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين سوس ماسة لائحة لمؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي المرخص لها بجهة سوس ماسة برسم الموسم الدراسي 2017-2018، وبإلقاء نظرة على وضعية القطاع الخاص باقليم اشتوكة أيت باها وعلى وجه الخصوص بمدينة بيوكرى يلاحظ انه يسعى إلى خلق نوع من التكامل مع القطاع العام، حيث ارتفع الطلب عليه في السنوات الاخيرة وهو ما جعل العديد من المستثمرين يلجون هذا المجال لما له من امكانيات كبيرة وفرص واسعة ومتعددة للربح، حيث لوحظ خلال الآونة الاخيرة وخاصة بمدينة بيوكرى إفتتاح بعض المؤسسات الخاصة سواء في التعليم الاولي او الابتدائي.

لكن بالعودة الى اللائحة التي ذكرناها سابقا والتي اصدرتها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لسوس ماسة يتضح ان أسماء بعض هذه المؤسسات غير مدرجة في هذه اللائحة مما يعني أنها غير مرخصة وهو الامر الذي يطرح العديد من التساؤلات سواء على مستوى دور المديرية الإقليمية للتربية والتكوين وكذا السلطات المحلية في هذا الأمر، كما ان هذه الوضعية تخلق نوعا من الشك لدى اباء وأولياء التلاميذ حول مصير أبنائهم في ظل عدم توفر بعض المؤسسات على الترخيص اللازم، حيث يرتبط مصير التلاميذ ومستقبلهم وتحصيلهم العلمي على مدى تسجلهم لدى الجهات المختصة وتتبع التلاميذ عبر منظومة مسار وهو الامر الذي لن يتأتى في ظل هذا الوضع. 

الدخول المدرسي الذي تسعى الوزارة الوصية ان يكون استثنائيا تنغصه مثل هذه الوضعيات في القطاع الخاص والتي ترهن مصير التلاميذ وتجعل آباء وأولياء التلاميذ غير قادرين على التصرف بشكل صحيح.

إليكم لائحة مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي المرخص لها بجهة سوس ماسة برسم الموسم الدراسي 2017-2018 :