طالب بأكادير يقاضي الوزير حصاد بسبب "خطأ تقني"

محمد الراجي : 

وجَد طالب في مدينة أكادير، حصل على شهادة الباكالوريا بمعدّل عال، نفسه محروما من الالتحاق بمدارسَ متخصصة تابعة لجامعة ابن زهر، بسبب خطأ تقني في نظام تحديد تواريخ اجتياز مباريات الالتحاق بمدارس التعليم العالي التابعة للدولة، على المستوى المركزي.

حمزة روكني، رقْمه الوطني D136200452، حصل على شهادة الباكالوريا، برسم الموسم الدراسي 2016/2017 بميزة جيد جدا، حيث نالَ نقطة 17.49، وتمكّن من اجتياز مباراة الالتحاق بالمدارس الوطنية للعلوم التطبيقية ENSA بأكادير بتفوق؛ لكنّه تفاجأ بالتشطيب على اسمه حين قصَد المدرسة لاستكمال إجراءات الالتحاق.

وحسب المعلومات التي أفادَ بها والده، الحسين روكني، فإنّ حمزة توصّل باستدعاء إلكتروني (تتوفر هسبريس على نسخة منه)، حُدّدت فيه المدة التي يجب أن يستكمل فيها إجراءات التسجيل في 31 يوليوز وفاتح غشت 2017، لكنّه حين توجّه إلى ENSA أخبره الموظف المكلف باستقبال الطلاب بأنّ اسمه جرى التشطيب عليه، بداعي أنه كان عليه أن يحضر إلى المؤسسة يومي 28 و29 يوليوز 2017.

ويروي والد حمزة أنّ مدير ENSA طلب من ابنه، بعد أن اتصل بالمصالح المركزية لوزارة التعليم العالي بالرباط، أن يحرّر طلب استعطاف قصْد إيجاد حل للمشكل، خلال اجتماع كان مقرّرا أن ينعقد بمقر الوزارة شهر غشت الماضي؛ لكنّه أُجّل إلى يوم السبت الماضي، ولمْ يُقبل الاستعطاف الذي حرّره حمزة، خلال الاجتماع، حسب إفادة والده.

الحسين روكني قرّر رفع دعوى قضائية ضد وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، مُحمّلا إيّاها مسؤولية حرمان ابنه من متابعة دراسته في ENSA، مضيفا أنّه اضطر إلى تسجيله في الأقسام التحضيرية "لإنقاذ مسيرته الدراسية من الضياع".

وفيما ينتظر حمزة من القضاء أن ينصفه، بعد أن غيّر "الخطأ المركزي" لوزارة التعليم العالي مساره الدراسي، رغما عنه، يتساءل والده: "هل يُعقل أن يتم استبعاد وإقصاء ابني وتفويت فرصة التسجيل بالمدرسة التي اختارها عليه، بسبب خطأ ارتكبته الوزارة وتقنيوها، وتحميله خطأ بعيدا كل البعد عن إرادته؟".