استمرار أزمة مياه الشرب كل سنة بشاطئ سيدي وساي ينفر المصطافين منه

بيوكرى نيوز:

يشتكي عدد من المصطافين بشاطئ سيدي وساي من أزمة الماء الصالح للشرب والتي يعرفها هذا الفضاء خلال فترة الصيف من كل سنة، وهي الوضعية التي تنغص عليهم لحظات استجمامهم، الأمر الذي يضطر معه الكثيرون للمغادرة والبحث عن شاطئ اخر يوفر لهم ظروف أحسن لقضاء عطلتهم.

أزمة المياه هذه تتمثل في الانقطاعات المتكررة لهذه الخدمة وارتفاع نسبة ملوحتها وشح المياه في بعض الفترات، ما يثير غضب الساكنة وأصحاب الإقامات والمآوي الذين يدفعون واجبات الربط للجمعية المكلفة بتدبير وتوزيع الماء، قصد توفير هذه المادة الحيوية بكمية وافرة وجودة عالية.

وبالرغم من تشيد صهريج للماء الصالح للشرب وتمديد قنواته وشبكاته الى داخل الشاطئ في إطار شراكة بين مجلس جماعة سيدي وساي والمكتب الوطني للكهرباء منذ سنة 2015، الا ان هذا المشروع  لا يزال في حالة "وقف التنفيذ" لاسباب مجهولة رغم الحاجة الماسة اليه.

معاناة المصطافين بشاطئ سيدي وساي مع مياه الشرب والنظافة ومقرات المصالح الامنية والصحية، تتداولها وسائل الاعلام كل موسم صيف ما يطرح التساؤل عن مدى جدية الجهات المسؤولة لتأهيل وتصحيح وضعية هذا الشاطئ الذي يعتبر الواجهة المفضلة لساكنة إقليم اشتوكة ايت باها.