مسابقة "أحسن حومة" بانزكان تثير الجدل في نسختها الاولى .. ونشطاء يتساءلون عن مصيرها

بيوكرى نيوز:

تساءل عدد من النشطاء بمدينة إنزكان على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك عن مصير جائزة "أحسن حومة" في دورتها الاولى والتي نظمتها الجماعة الترابية لانزكان من 4 نونبر الى 31 دجنبر 2016 في بادرة لاقت إستحسان ساكنة المدينة، الا ان ورغم إنتهاء المسابقة منذ 8 أشهر، لم تعرف نتائجها بعد، ما آثار القيل والقال مؤخرا في أوساط المجتمع المدني بإنزكان، في ظل غياب أي بلاغ رسمي للكشف عن مصير المسابقة.

وأثار تصريح للمستشار الجماعي وعضو لجنة التنمية البشرية والشؤون الإجتماعية والثقافية والرياضية بمجلس إنزكان السيد احمد سي بلا ، المنتمي لحزب العدالة والتنمية المسير للمجلس، جدلا واسعا بين عدد من المشاركين في المسابقة، بعد أن أشار في محادثة داخل مجموعة على تطبيق "واتساب " الى إسم الحي الفائز "بوزكار"، مستغربين (المشاركين) ما سموه "إنحياز المستشار المذكور لحي على أخر عوض ان يقف على حياد ويمثل جميع أحياء المدينة ويدافع عنها، ويحترام روح المنافسة الشريفة ".

من جانبه قال سي بلا في إتصال مع بيوكرى نيوز "أن هذه المحادثة مر عليها حوالي 4 أشهر داخل مجموعة الشأن المحلي لانزكان التي تضم عددا من شباب المدينة  وأنه لم يعلن فيها عن فوز أي حي بل أن كلامه جاء في حوار مطول داخل المجموعة، وإشارته الى حي بوزكار كانت في سياق حديثه مع مسؤول الحي في المسابقة تشجيعا و تحفيزا لهم ولجميع المشاركين لبذل المزيد من الجهد، مضيفا "انه ليس عضوا في لجنة المسابقة ولا علاقة له بنتائجها"

وأشار سي بلا  في ذات الاتصال "أن من قام بنشر المحادثة نشر ما يريد فقط لاثارة الفتنة وتضليل الرأي العام والكذب الذي هو شعارهم" مبرزا " أن جميع من يتعاملون معه يعرفون أخلاقه و طريقة تعامله مع جميع فئات المجتمع بمدينة إنزكان دون استثناء  وأن يده ممدودة للجميع بصفته منتخب للعمل فيما فيه الخير على الساكنة ومدينة إنزكان". 

وعلمت بيوكرى نيوز من مصادر داخل مجلس جماعة إنزكان ان سبب عدم الاعلان عن نتائج المسابقة لحد الان، هو تغيير رئيس لجنة المسابقة بعد إستقالته من منصب رئاسة لجنة التعمير في إنتظار ان يسلم المهام لخلفه قصد العمل على تقييم الاحياء المشاركة للاعلان عن النتائج في أقرب وقت.