الدشيرة الجهادية تحتفي بفن الروايس في دورة الرايس "أحمد أمنتاك"

بيوكرى نيوز : 

تستعد مدينة الدشيرة الجهادية، ككل سنة، لاحتضان فعاليات الدورة السادسة للمهرجان الوطني لفن الروايس و التي تحمل اسم "دورة المرحوم الرايس أحمد أمنتاك"، وذلك أيام 4 و5 و6 غشت 2017 تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس.

ويأتي تنظيم هذا النشاط في إطار الاهتمام والعناية اللذين توليهما وزارة الثقافة للتراث الثقافي اللامادي ببلادنا، والتي تنظمها هذه الأخيرة بشراكة مع كل من جماعة الدشيرة الجهادية وجهة سوس ماسة وبتنسيق مع عمالة إنزكان أيت ملول.

وحسب منظمي المهرجان فهذه الدورة تتميز باستضافة مجموعة من الفنانين الذين أكدوا حضورهم في ساحة الأغنية الأمازيغية ووسموا تاريخ فن الروايس بطابعهم الخاص وخلقوا لهم مكانة متميزة في قلوب وذاكرة محبي هذا الفن الأصيل. تتخلل ذلك عروض فنية لأبرز مجموعات « تنضامت » وأشهر المجموعات الغنائية العصرية.

وسيتم في هذه الدورة تكريم رائد من رواد فن الروايس، المرحوم الحاج أحمد أمنتاك. كما ستعرف الدورة، كذلك، تنظيم لقاء دراسي هام حول « مستجدات قوانين المهن الفنية: المكتسبات والاكراهات » بتنسيق مع مجموعة من الإطارات والمؤسسات الجهوية والوطنية المعنية بهذا الشأن، هذا بالإضافة إلى تنظيم ندوة علمية في موضوع: « فن الروايس: بين الأصول والامتدادات » بمشاركة ثلة من الأساتذة والمختصين.

وحسب ما أكده منظمي المهرجان، في ندوة صحفية إحتضنها المركب الثقافي للدشيرة أمس الإربعاء، فإن هذه الدورة من مهرجان فن الروايس الذي ينظمه المجلس الجماعي يهدف إلى إعطاء هذا الفن الأصيل مكانته الخاصة، خاصة أن مدينة الدشيرة هي منبع فن الروايس.

وأضاف المتحدث ذاته، أن هذه الدورة ستعرف مشاركة مجموعة من الفنانين في فن الروايس كأمكرود وبيزماون، حسن أرسموك، تاشتوكت وعائشة تاشينويت وغيرهم، إضافة إلى تنظيم مسابقة فنية يتبارى فيها المشاركون لنيل إحدى الجوائز المخصصة لأحسن العروض الثلاثة الأولى.

وأضاف منظموا المهرجان، أنه بالموازاة مع فعاليات المهرجان ستنظم ندوات علمية حول فن الروايس، بحيث ستنظم لقاءات يؤطرها اكاديميون ومسؤولون لهم اهتمام بفن "تيرويسة"، مشيرا إلى أن من بين مستجدات هذه الدورة "انفتاحها بشكل أكبر على المواهب الشابة من الروايس والعمل على تشجيعها".