تاليوين: بعد تعرضها للاغتصاب...أب يذرف الدموع ويطالب بانصاف طفلته "المعاقة ذهنيا"


محمد الراجي

بعد ساعات قليلة بعد الصّدمة التي خلّفتها واقعة اغتصاب فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة الدار البيضاء، التي كانت محطّ نقاش واسع منذ يوم الاثنين الماضي، اهتزّت بلدة تالوين، نواحي مدينة تارودانت، على وقْع جريمة مماثلة، راحتْ ضحيّتها صبيّة في الثانية عشرة من عمرها، تعاني، هي أيضا، من إعاقة عقلية.

واقعة الاغتصاب الجديدة، تمّ خروج تفاصيلها إلى العَلن بالصدفة، حينَ التقى إبراهيم الهاني، فاعل جمعوي بتالوين، بوالد الطفلة المغتصبة، ووجده يمدُّ يده طلبا للصدقة من العابرين، على غيْر عادته، وحين دردش معه أفْضى إليه بأنّ ابنته الصغيرة ذات الاثني عشر ربيعا تعرّضت للاغتصاب.


وتعود تفاصيل الواقعة إلى يوم الأربعاء الماضي، حين كانت الطفلة في طريقها إلى جلْب الماء من عيْن بالقرب من بيت أسرتها، حينَ استوقفها الجاني، وسَحبها إلى مكان خال وقام باغتصابها، وأكّدت الطفلة ذلك وقدّمتْ وصْفا لمغتصبها؛ إذ روَتْ أنّه يحمل آثار جُرح، هو عبارة عن أثر لعملية جراحية في بطنه.

وحكى والد الطفلة المغتصبة، في مقطع فيديو، أنّ طفلته خرجت من البيت بعد عصر يوم الأربعاء الماضي، متوجهة إلى عيْن اعتادتْ أن تجلب منها الماء، لكنها لم تعُد إلا بعد اقتراب مغيب الشمس، وحين استفسرها عن سبب جُرْح لمحه في رجْلها روَت له أنّ رَجُلا ذا بشرة سوداء قام باغتصابها وعنّفها.