مصباح بيوكرى: " وقفة ساكنة التوامة دليل على فشل تدبير رئيس الجماعة للشأن المحلي"

بيوكرى نيوز:

أصدرت الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بمدينة بيوكرى، بيانها الثاني بعد الاول شهر يونيوز الماضي، يتناول النقاط التي ناقشها مستشارو الحزب بالجماعة الترابية لبيوكرى في الاجتماع الذي عقده مع المنخرطين والمتعاطفين الشهر الماضي.

البيان يتضمن عدد من مطالب وتساؤلات الحزب الذي يشكل المعارضة داخل المجلس، حول الشأن المحلي لمدينة بيوكرى.

وقال البيان ان الوقفة الاحتجاجية التي خاضتها ساكنة حي التوامة يوم أمس ضد التهميش "خير دليل على فشل تدبير رئيس الجماعة الترابية لبيوكرى"

البيان كاملا:

"
ارتباطا مع البيان الصادر عن محلية الحزب بتاريخ 25/07/2017 والذي وعدنا من خلاله بإصدار بيان آخر نستكمل فيه تقديم توضيحات للرأي العام المحلي حول النقاط التي نوقشت خلال اللقاء التواصلي الذي عقده مستشارو الحزب بالجماعة الترابية لبيوكرى مع المنخرطين والمتعاطفين بتاريخ 24/07/2017 ، تتشرف الكتابة المحلية للحزب ببيوكرى بأن ترفع للرأي العام المحلي ما يلي : 

- مطالبتنا السيد الرئيس ، ونحن على مقربة من دورة اكتوبر موعد المصادقة على ميزانية الجماعة ، بإخبار الجمعيات المحلية بضرورة موافاتكم بطلبات الحصول على منحة خلال هذه الفترة التي تفصلنا عن موعد الدورة المذكورة مع تحديد قيمة هذه المنحة من خلال بطاقة تقنية للأنشطة لأن من ايجابيات التوصل بالطلبات قبل وضع الميزانية ما يلي : 

-الرفع من قيمة الخانة المخصصة لدعم الجمعيات في جدول الميزانية مما يعتبر تثمينا من قبل المجلس للعمل الثقافي والفني والاجتماعي والرياضي الذي تؤطره الجمعيات

- تفادي عملية نقل الاعتماد من فصل إلى فصل التي تضطرون للجوء إليها في كل مرة لتغطية النقص الذي يحصل بسبب سوء تقدير بعض الخانات 

-إنصاف كل الجمعيات من خلال الاستجابة لطلباتها كاملة غير منقوصة وتجنب التراشق بالمسؤولية بين مكونات المجلس حول ما يطال بعض الجمعيات من حيف أثناء عملية توزيع المنح .

- مطالبتنا تمتيع كافة أحياء المدينة بالهيكلة بدل تكبيل عملية البناء وحرمان المواطن من احد حقوقه الأساسية والمتمثلة في امتلاك سكن لائق به

- تساؤلنا واستغرابنا حول جدوى الخانة الخاصة بالهيكلة والتي يتضمنها جدول الميزانية إذا كان المواطن الراغب في هيكلة حيه يؤدي مصاريف الهيكلة بخلاف ما هو معمول به في الجماعات الترابية المجاورة 

- تساؤلنا حول الصيغة القانونية التي تبيح للسيد الرئيس تفويت او التنازل عن طرق عمومية واضحة المعالم في تصميم التهيئة لتصبح من المساحات المبنية في التجزئة المقابلة للمستشفى الاقليمي ، علما ان العديد من طلبات الربط بالماء والكهرباء المتعلقة بمواطنين بسطاء تم رفضها من قبل الجماعة الترابية بسبب مثل هذه الطرق العمومية في أماكن أخرى ، مما يجعل هذه الطرق ، هينة أحيانا يمكن "التصدق" بها ومقدسة أحيانا أخرى لا يمكن المساس بها .

-تذكيرنا لكم السيد الرئيس بما تم إقراره في ملف تنقل الطلبة الجامعيين خلال ردكم على أسئلتنا الكتابية لهذه السنة حتى لا يطال هذا القرار ما طال القرار المتعلق بالسوق المركزي لبيوكرى من إهمال متعمد .

- استنكارنا للتحايل الذي تنهجه الجماعة الترابية لبيوكرى في تعاملها مع ملفات الربط الكهربائي ذات الصلة بتنزيل اتفاقية الشراكة المتعلقة بالموضوع ، ويتجلى التحايل في كون الوثائق التي تطلب للمواطنين المعنيين بالربط كلها تشير الى ان الامر يتعلق بارض عارية غير مبنية وبالتالي يجب اداء الضريبة على الاراضي الغير مبنية (TNB)، 

فأي تزوير هذا ؟ وحتى تتضح الأمور جيدا للرأي العام المحلي دعونا نطرح بعض الاسئلة :


هل قام كل مواطن من هؤلاء بتعبئة إقرار بامتلاك ارض عارية في المجال الحضري ؟ (الخطوة الاولى)
استنادا إلى هذا الإقرار ، هل تم انجاز محضر ، بعد المعاينة الميدانية ، من قبل خلية التعمير؟ (الخطوة الثانية)
بعد المعاينة الميدانية ماذا لاحظ تقنيو التعمير، أرضا عارية ام بناية ؟ طبعا بناية
كيف يمكن إذن للمكلف باستخلاص الضريبة على الأراضي الغير مبنية القيام باستخلاصها اذا توصل بمحضر يشهد فيه تقنيو التعمير بان الأمر يتعلق ببناية وليس أرضا عارية ؟

الخلاصة النهائية ان عملية استخلاص هذه الضريبة لم يتم الاستناد فيها إلى الوثائق اللازمة والتي يعتبر محضر خلية التعمير احد أعمدتها الأساسية . وعليه فإننا نناشد كل الجهات المسؤولة بوقف هذا الاستفراد بالمواطنين البسطاء واستغلال حاجتهم الماسة للكهرباء لإلزامهم بأداءات غير قانونية . 

وختاما نعبر عن تضامننا المطلق مع ضحايا العقاب الجماعي والسياسة الانتقائية للسيد رئيس الجماعة ضد الذين لا يسيرون في فلكه من ساكنة بيوكرى ، ولعل وقفة يوم امس امام مبنى الجماعة لخير دليل على فشل تدبيركم .

**** والله المستعان **** "