المغاربة العالقون بليبيا يعودون لأرض الوطن بعد إخضاعهم لتحقيقات دقيقة

بيوكرى نيوز :

تنفست عائلات المهاجرين المغاربة العالقين بالأراضي الليبية الصعداء بعد الشروع في ترحيلهم عبر دفعات، حيث تم ترحيل الدفعة الأولى يوم أمس السبت، وفق ما أكد جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في ليبيا.

الدفعة الأولى تم إرسالها إلى المغرب من مطار امعيتيقة الليبي على متن الخطوط الجوية الإفريقية، وفق ما صرح به الملازم ناصر حازم، رئيس وحدة الموارد البشرية بجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية.

هذا الترحيل يأتي بعد تدابير أمنية وإجراءات ماراتونية أشرفت عليها مختلف مصالح وزارة الخارجية المغربية منذ ما لا يقل عن شهرين، في الوقت الذي كان فيه المهاجرون المغاربة مُحتجزون بمركز مكافحة الهجرة السرية بليبيا.

وقال مصدر مطلع على الموضوع أن عدد المهاجرين العالقين الذين قبلت السلطات المغربية استقبالهم بعد الانتهاء من تدابير أمنية معنية، يبلغ 250 مهاجرا مغربيا مقيما بطريقة غير شرعية، حاولوا العبور إلى إيطاليا بعد دفع أموال لوسطاء، لكن السلطات الليبية تمكنت من ضبطهم.

وأضاف نفس المصدر أن الإجراءات والتدابير الأمنية تطلبت حوالي شهرين، وذلك راجع لأسباب أمنية، حيث تم التاكد أن المهاجرين هم بالفعل مغاربة وأنهم مجرد مهاجرين سريين لا تربطهم علاقة بالتنظيمات الإرهابية التي كانت تنشط بالمنطقة، وذلك مخافة استغلال بعض المتطرفين هذه الفرصة من أجل التسلل إلى المغرب.

وأكد نفس المصدر أن وزارة الخارجية ظلت في تواصل دائم مع عائلات المهاجرين طيلة هذه المدة من أجل طمأنتهم على وضعية أقاربهم وأنه سيُسمح للمهاجرين المغاربة، بعد إخضاعهم للتحقيق، بالعودة إلى المغرب وإلى أحضان عائلاتهم عبر دفعات.

وكان المهاجرون المغاربة قد صوروا فيديو داخل مقر جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية فرع طرابلس، ونشروه على اليوتوب. واشتكوا في الفيديو من تردي الأوضاع الاجتماعية والأمنية في ليبيا، وأيضا من سوء أحوالهم المادية والنفسية، وشوقهم للرجوع إلى عائلاتهم بعد فشل رحلتهم إلى الأراضي الليبية.