الرايس "حسن أرســـموك" نقطة الضوء في إفتتاح النسخة 14 من مهرجــان تيميـتار

بيوكرى نيوز : 

إستطاع الفنان الأمازيغي الرايس حسن أرسموك أن يعيد الى ساحة الأمل بأكادير الروح، وذلك خلال حفل افتتاح فعاليات مهرجان تيميتار في نسخته 1، مساء أمس الأربعاء 5 يوليوز الجاري، بعدما قدم العديد من الحاضرين ملاحظات عن البرمجة التي لم تكن في المستوى بالنسبة لليوم الأول.

وألهب حسن أرسموك بأغانيه العاطفية والاجتماعية المتميزة، منصة افتتاح الدورة 14 للمهرجان، حيث لقيت تجاوبا وجدانيا من طرف الجمهور الحاضر.


ومن المعلوم، ان الرايس حسن أرسموك، من عمالقة فن الروايس بسوس، وله رصيد فني وغنائي متميز، ومن ضمن أشهر قصائده “تابرات مراكش”، “تعيالت”، وراداك ننا سيدي”، “للا إما مانيرا باب ن تروا”. هذا وتجسد مشاركة الفنان حسن أرسموك، في فعاليات “تيميتار” تفعيلا لشعار مختلف دورات المهرجان ” الأمازيغ يرحبون بموسيقى العالم”.


وكان للمجموعة التراثية الأمازيغية “أحواش أمسكينة” شرف افتتاح السهرة الأولى لدورة المهرجان لهذه السنة، والتي حضرها وزير الفلاحة والصيد البحري "عزيز أخنوش"، ووالي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان "أحمد حجي"، إلى جانب حضور رئيس المجلس الجهوي "ابراهيم حافيدي"، وعمال أقاليم جهة سوس ماسة (اشتوكة أيت باها - تيزنيت - إنزكان أيت ملول - تارودانت)، فيما غاب عمدة مدينة أكادير وأعضاء المجلس المنتمين للعدالة والتنمية، والسبب حسب مصادر مقربة هو البرمجة الفنية للمهرجان ، والتي تضمنت في اليوم الأول فرقة مثيرة للجدل عربيا بسبب مهاجمتها للأديان السماوية (فرقة مشروع ليلى)، وما يتضمنه اليوتوب من فيديوها لها تظهر أنها تنتصر للشياطين وترفض القيم وتشجع على المثلية، حيث لم يظهر في الحفل أي أثر لأعضاء العدالة والتنمية.


وعلاوة على الموسيقى ذات النفحة الأمازيغية والعربية، فقد كان للإيقاعات الإفريقية حضور ضمن السهرة الأولى من سهرات الدورة 14 لمهرجان تيميتار، وذلك من خلال مجموعة الفنانة المالية "أومو سنغاري"، التي جددت الرغبة لدى جمهور “ساحة الأمل” في مواصلة طقس الاستمتاع بالرقص والموسيقى، وهذه المرة على نغمات الإيقاع الإفريقي الذي شكل منذ أمد بعيد مصدر إلهام وابتكار لعدد من أنماط الموسيقى والغناء.

وفي منصة السهرات المتواجدة بمسرح الهواء الطلق، تمكن الجمهور الحاضر بها، من الإستمتاع بأنماط مختلفة من الموسيقى والرقص المغربي والأجنبي، حيث استقبلت هذه المنصة المجموعة الغنائية المغربية “جينيراسيون تاراكالت” التي تتغنى بالتراث المغربي الحساني، إلى جانب استقبالها للموسيقى الإفريقية ممثلة في كل من مجموعة “أمازونيات إفريقيا”، وإيلدا ألميدا القادمة من جمهورية الرأس الأخضر.


جدير بالذكر أن مصالح الأمن بأكادير اتخدت إجراءات مشددة في سبيل ضمان مرور فعاليات الدورة 14 من مهرجان تيميتار، في ظروف أمنية جيدة، حيث تم تجنيد موارد بشرية مهمة من الأمن بمختلف تخصصاته والقوات المساعدة، إلى جانب عشرات العربات والآليات ومعدات التدخل.