التنسيقية الوطنية للدفاع عن حرية الصحافة والإعلام تندد بمدونة الصحافة والنشر الجديدة

بيوكرى نيوز:

بعد لقاءها التأسيسي الأول في فاتح يوليوز من السنة الجارية، بمدينة الدار البيضاء، والذي سطرت فيه التنسيقية الوطنية للدفاع عن حرية الصحافة والإعلام، مجموعة من المحطات النضالية، والتي تميزت بالتئام عدد كبير من مدراء نشر الجرائد الورقية والالكترونية في البيضاء مرة ثانية، وذلك في لقاء وطني بالمركب الثقافي سيدي بليوط،في 17 من الشهر الجاري. لمناقشة مجموعة من البنود التي جاءت بها مدونة الصحافة و النشر الجديدة، وكذا وضع تصورات عملية وإجراءات واضحة للتصدي لهذه المدونة.

 بعد هذا اللقاء الوطني الذي ترك انطباعات جد قوية، كان التوجه مباشرة إلى مجلس المستشارين للقاء مع ممثل فريق حزب العدالة و التنمية من أجل توضيح الصورة، ورفع مطالب الزملاء والزميلات مدراء النشر، وما يطالهم من إجحاف وإقصاء ممنهج.

كما تم وضع طلب لقاء مع السيد وزير الاتصال والثقافة. في حين أن المكتب التنفيذي للتنسيقية إيمانا منه بعدم الإقصاء، ومنح الفرصة لعدد كبير من مدراء نشر الجرائد الورقية أو الالكترونية، سواء الحاصلين على الوصولات أو الإشهادات النهائية من طرف وكلاء جلالة الملك، أو أولائك الذين يرغبون في التصريح بجرائدهم لكن بحكم بنود هذه المدونة المشؤومة لم يحصلوا على التراخيص لجرائدهم ، فقد وضعت التنسيقية رهن إشارتهم استمارة التنديد بهده المدونة على الرابط التالي: