مجلس جهة سوس ماسة يُصادق على اتفاقية شراكة لتأهيل سوق "إداومنو" بإمي مقورن

رشيد بيجيكن: 

صادق المجلس الجهوي لسوس ماسة، الاثنين، على عدد من اتفاقيات الشراكة التي تأتي ترجمة لبرنامج التنمية الجهوي، الذي تمت المصادقة عليه في دورة مارس 2017، والذي حدّد مشاريع مهيكلة، منها 27 مشروعا ذا أولوية بغلاف استثماري إجمالي يناهز 24.5 مليارات درهم على مدى خمس سنوات، تبلغ حصة مجلس الجهة منه حوالي 3.1 مليار درهم.

وتتعلّق الاتفاقيات سالفة الذكر، والتي جرت المصادقة عليها في الدورة العادية لمجلس الجهة، المنعقدة اليوم الاثنين بمقر ولاية جهة سوس ماسة، باتفاقية شراكة وتعاون من أجل تأطير تنمية المجالات الترابية بالوسط القروي بجهة سوس ماسة، وتحسين جاذبيتها عبر توفير وثائق التعمير، واتفاقية شراكة وتعاون حول المساهمة في تكوين أطر المندوبية الجهوية للتعاون الوطني المسيرين لدور الطالب، واتفاقية شراكة لخلق نواة المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بأكادير، واتفاقية شراكة حول إنجاز مركز طبي للقرب بالقليعة، عمالة انزكان ايت ملول.

كما همّت الاتفاقيات المصادق عليها اتفاقية شراكة لتأهيل سوق ثلاثاء إداومنو بجماعة إمي مقورن باشتوكة ايت باها، واتفاقية شراكة وتعاون حول المساهمة في إنجاز فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بطاطا، واتفاقية شراكة وتعاون حول إحداث الأكاديمية الجهوية لكرة القدم، واتفاقية إطار بين مجلس جهة سوس ماسة ومجلس جهة مراكش آسفي؛ بالإضافة إلى اتفاقيات شراكة وتعاون لإنجاز المشاريع المدرجة في إطار البرنامج المندمج لتقليص الفوارق المجالية بالعالم القروي.

وكانت دورة المجلس الجهوي لسوس ماسة، التي حضرها الوالي الجديد أحمد حجي، وعمال عمالات الأقاليم التابعة للجهة، مناسبة للإخبار والتعريف بالقمة العالمية للمناخ للفاعلين غير الحكوميين، التي ستعقد بأكادير من 11 إلى 13 شتنبر 2017، إذ أبرز رئيس الجهة، ابراهيم حافيدي، أن "الدورة الثانية لهذا الملتقى ستكون فرصة لإبراز تحديات القارة الإفريقية بشكل خاص ودول الجنوب بشكل عام، بعد سنة تقريبا من قمة الأطراف «22 «COP كما ستشكل فرصة لإعداد رسائل مشتركة سيتم تسليمها للدول خلال قمة الأطراف 'COP 23'".