تافراوت : تتويج المتفوقين في أولمبياد تيفيناغ ضمن فعاليات اليوم الثاني من مهرجان تيفاوين

بيوكرى نيوز : 

شهد اليوم الثاني لمهرجان تيفاوين في نسخته 12، مجموعة من الأنشطة الموازية، حيث كان الموعد مع زيارة لموقع تانضافت التاريخي، عرض موسيقي مع مجموعة تاروا الحاج بلعيد بقرية ازرو واضو، فضلا عن توقيع مجموعة من الإتفاقيات مع الوفد التونسي المشارك في هذه الدورة، إضافة إلى عرض الفيلم الأمازيغي "أدور" للمخرج أحمد بايدو.

هذا وعرفت كذلك ساحة تيفاوين التي تتوسط جماعة أملن - تافراوت، مشاركة مجموعة "إسمكان تبوزار" التي أتحفت الجمهور الحاضر بأهازيجها الكناوية الرائعة. 


لتكون نفس الساحة مع الموعد المنتظر من جماهير أملن والنواحي عشاق الموسيقى الأمازيغية، التي استمتعت بالسهرة الفنية الكبرى التي شارك في إحياءها الرايس محمد بولهاوا، الفنان أحمد نجوم سوس، مجموعة إمازالن، بالإضافة إلى الديدجي المتألق " سرحان"، ومسك الختام مع مجموعة إزنزارن تنمل. 


وتخلل هذه السهرة المتميزة، مجموعة من التكريمات لفعاليات محلية ساهمت في الدفاع عن تافراوت لسنوات عديدة، فضلا عن توزيع مجموعة من الهدايا والشيكات على التلاميذ المتفوقين في أولمبياد تيفيناغ المنظم على هامش التظاهرة والذي جاء ليؤسس لمبدأ ترسيخ وترسيم اللغة الأمازيغية في المنظومة الاجتماعية واللغوية، فضلا عن تشجيع المتفوقين في الموسم التربوي المنتهي، والذي يأتي كالعادة في إطار تشجيع التفوق المدرسي بجماعة أملن وتافراوت على العموم.


وتروم مسابقة أولمبياد تيفيناغ، حسب المنظمين إلى المساهمة في ترسيخ اللغة الأمازيغية لدى المتعلمين، والتي تبارى فيها العديد من التلاميذ المنتسبين لعدد من النيابات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، خاصة منها النيابات التابعة لأكاديميتي التربية والتكوين لجهتي سوس ماسة درعة، وكلميم السمارة، حيث تمكنوا من إبراز قدراتهم في الكتابة بحرف تيفيناغ، والتي أجريت تحت إشراف أطر تربوية متخصصة.


وأكد حسن أخواض المشرف التربوي لأولمبياد تيفيناغ الوطنية بأن المسابقة وصلت دورتها الثامنة في إطار فعاليات فستيفال تيفاوين، والتي تميزت هذه السنة بمشاركة جميع تلاميذ أكاديميات المملكة بما فيهم الجهات الجنوبية ولأول مرة جهتي العيون والداخلة، بالإضافة إلى مشاركة شرفية لتلميذين من الجزائر حتى تعطى للمسابقة بعد دولي، في أفق مشاركة تونس وليبيا في السنوات القادمة، وهي غاية وحلم اللجنة المنظمة من تأسيسها سنة 2006.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المسابقة إنطلقت كمنافسة محلية في دورة مهرجان تيفاوين لسنة 2006 وبعد التجاوب الكبير الذي لقيته من طرف التلاميذ والمؤطرين والمهتمين باللغة والثقافة الأمازيغية على حد سواء، أصبحت منافسة جهوية على صعيد نيابات التعليم لجهة سوس ماسة درعة.


جدير بالذكر أنه تم توزيع مجموعة من الجوائز، الميداليات والكوؤس على الفرق واللاعبين الذين تألقوا في الموسم الرياضي الحالي بمنطقة تافراوت ونواحيها، وذلك على هامش فعاليات مهرجان تيفاوين - تافراوت.