اندلاع صدامات بين متظاهرين والشرطة في إمزورن

بيوكرى نيوز:

عرفت منطقة امزورن يوم امس الجمعة، والتي تبعد نحو 15 كلم عن شرق الحسيمة، مواجهات بين الشرطة ومحتجين خرجوا للتظاهر تجاوبا مع دعوة وجهت في الحسيمة من أجل المطالبة بإطلاق سراح ناشطي "الحراك" الشعبي.

ورشق مئات الشبان قوات مكافحة الشغب بالحجارة فردت بخراطيم المياه والحجارة في محاولة لتفريق المتظاهرين وإزالة حواجز أقاموها، في هذه البلدة التي تشهد تظاهرات احتجاجية منذ أسبوع.

كما قاطع عدد كبير من سكان امزورن صلاة الجمعة في المساجد في موازاة مع إضراب عام نفذته البلدة تجاوبا مع الدعوة التي وجهت في الحسيمة التي أغلقت متاجرها لليوم الثاني، وما خلق توترا كبيرا أن السلطات تمنع الناس من التجمع أو المجيء من البلدات المجاورة للتظاهر.

وجاءت هذه الاحتجاجات من أجل المطالبة بإطلاق سراح ناشطي "الحراك" الشعبي، الذي يقود موجة احتجاجات منذ ستة أشهر في منطقة الريف وأطلق الدعوة إلى الإضرابات.