أيت ملول : تتويج الفيلم الفرنسي (un jour de plus) بجائزة مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير

بيوكرى نيوز : 

اختتمت مساء يوم أمس الأحد 21 ماي 2017 بالمركز الثقافي لأيت ملول فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير الذي إحتفى هذه السنة بالسينما السويسرية كضيفة شرف التي تمّ الإحتفاء بها وعرض مجموعة من الأعمال السينمائية السويسرية وإستقبال عدد من المخرجين بهذا البلد الأوربي.

وتوّج الفيلم الفرنسي (un jour de plus) بالجائزة الكبرى للمهرجان لمخرجه (alban Spain)، الذي أعلنت عنه لجنة التحكيم التي يترأسها المخرج المغربي المقيم بكندا سعيد خلاف ، وضمت كل من عضوية المخرج المغربي محمد اليونسي، والموضب والمخرج السينمائي الفرنسي جوليان فوري، والكاتبة المغربية لطيفة باقا، فيما نال فيلم(Last Train Home) لمخرجه الألماني "نوزاد شيخاني" جائزة التنويه من لجنة التحكيم.


فيما أعلنت لجنة تحكيم الفيلم القصير التربوي لهذه الدورة التي تكونت من الأكاديمي الدكتور محمد بازي، والسيناريست المصرية سناء الشيخ، والمتخصصة في مهن السينما زكية بوقديد، عن فوز فيلم(2020) لمخرجه المغربي "محمد سعيد زربوح" بجائزة الفيلم التربوي.

وعادت جائزة الجمهور للفيلم البريطاني (Back to Victoria) لمخرجه Jaafar Muraad، فيما كانت جائزة لجنة التحكيم من نصيب الفيلم Graffiti لمخرجه فداء نصر.

وعرف حفل الإختتام الدورة العاشرة من مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير بأيت ملول تكريم كل من الفنان المغربي المقتدر "محمد خيي"، والفنانة المغربية الأمازيغية المقتدرة "فاطمة بيكركار"، والإعلامي والصحفي المغربي "أحمد اكلكيم".


وقد عرفت أطوار المهرجان تنظيم مجموعة من الأنشطة الموازية من لقاء مفتوح مع المخرج "سعيد خلاف" حول تجربته السينمائية. وندوة علمية تحت عنوان: السينما والتخييل. بمشاركة: "ذ. حسن نرايس"، "د.الحبيب الناصري"، "د. عبد السلام دخان"، "ذة. لطيفة باقا"، "د. محمد أوبلا". ومائدة مستديرة حول موضوع "السينما وصناعة الجمال". وورشات تكوينية حول الصناعة السينمائية يشرف عليها المخرج العراقي الألماني الجنسية "نوزاد شيخاني"، ومعارض فنية، وحفلات توقيع الإصدارات المنتمية إلى مجال النقد السينمائي..

وقد تنافست في المسابقة الخاصة بالدورة العاشرة لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير، المنظم من طرف محترف كوميديا للإبداع السينمائي، بشراكة مع جماعة أيت ملول، وبدعم من المركز السينمائي المغربي، مجموعة من الأفلام قصيرة تنتسب لحوالي 20 دولة، وهي تمثل تجارب سينمائية مختلفة.