طفلك يصوم لأول مرة؟ اليكِ نصائح لمساعدته على النجاح

بيوكرى نيوز:

عند بلوغ الطفل سن السابعة أو الثامنة ومع قدوم شهر رمضان ، تكون لديه رغبة قوية لتقليد الكبار وبدء الصوم .
إليكِ بعض النصائح التي يجب مراعاتها :

لايسمح للطفل بالصيام طالما هو يرفض طعام السحور ، يجب تعويده علي أخذ وجبة في السحور حتي يتمكن من الصيام كالكبار.

يتم السماح للطفل في البداية بصيام عدة ساعات ، حتي يمكن تعويده علي مشقة الصيام .

يكرر نفس الشيء في اليوم التالي مع زيادة ساعة كل يوم ، حسب قدرات طفلك الجسدية ، ودون إجبار حتي لايكره الصيام .

تشجع الأم طفلها وكذلك الأب أمام الآخرين وتخبرهم دون مبالغة أنه يصوم وأصبح كالكبار .

إعطاء الأم الثقة للطفل بأنه لن يأكل دون علمها ، وأن الله يرانا ، ذلك يمده بشعور من الثقة والاعتداد بالنفس ، ويعوده علي تحمل المسئولية .

ساعدي طفلك خلال النهار بتمضية الوقت في الاطلاع علي القصص المصورة، أو الصلاة أو مساعدتك بالمطبخ حتى تمر ساعات الصيام .

تحدثي لطفلك كيف أن الصيام ليس الامتناع عن الطعام والشراب بل هو يعود علي تحمل المشقة والصبر ، ونبل الأخلاق والتعاون والصدق وتجنب الكذب ، ومساعدة الفقراء والمساكين .

انتهزي الفرصة وكوني قدوة له وتخلصي من الغضب والعصبية ، ولاتبرري عصبيتك بأنك صائمة .

لاينصح باستكمال صيام الشهر لمن هم دون العاشرة ، حتي لايشعروا بالإجهاد وهم غير مكلفين كالبالغين .

لابد أن يكون غذاء الطفل متوازنا وبه العناصر الغذائية الهامة .

عودي طفلك أن يتناول المشروبات الساخنة أولا كالشوربة لتهيئة المعدة ، وابتعدي عن الأطعمة الدسمة والدهون والسكريات .

عوديه علي تناول السلطة الخضراء ، وقطعة دجاج أو سمك مع ملعقتين من الأرز أو المكرونة ، إضافة إلي العصائر الطبيعية من الفاكهة .

أخيرا يجب أن تكوني قريبة من طفلك في سنة أولي صيام لأنك قدوة له وهو يراقب تصرفاتك.

عوديه علي تناول بضع تمرات علي الافطار أو السحور لتمده بفيتامينات ومعادن لازمة له .

من الممكن أن يبدأ الصوم ومعه قريب صغير أو زميل دراسة ليبدآ معا أول صيام ، هذا سيشجعه كثيرا.