اشتوكة : "إداوكَنيظيف" تستفيد من خدمات القافلة التنموية "قدام الخير"

بيوكرى نيوز : 

استفاد نحو 1060 شخصا من خدمات القافلة الطبية التي أقامتها جمعية " قدام الخير" بتنسيق مع شركاء محليين ووطنيين ، في مركز جماعة " إدواكَنيظيف " الجبلية الواقعة بإقليم اشتوكة أيت باها (جنوب أكادير). 

ضيوف الخدمة الإنسانية والتضامنية من أطباء وأطر صحية قادمين من جهات عديدة ، والذين قضوا يومين كاملين بالمنطقة ذاتها، تعبئوا لإجراء فحوصات وتقديم استشارات طبية في تخصصات عديدة من بينها الطب العام، طب القلب والشرايين، الأسنان، النساء والتوليد، الأنف والحنجرة، وطب العيون ، كما قدمت أدوية بالمجان لفائدة حوالي 800 شخص بشراكة مع جمعية التضامن لمستخدمي القطاع الصيدلي. 


وفي المحور الاجتماعي لهذه القافلة ذات البعد التنموي ، تم تجهيز فضاء كبير تم تخصيصه كروض لأطفال المنطقة ، بكراسي وطاولات وكتب وألعاب تربوية وملصقات تجاوزت قيمتها المالية 25 ألف درهم ، فضلا عن تزويد بعض المساجد بتجهيزات توزعت بين مروحيات كهربائية، منظف غبار، مبردات الماء، رفوف خشبية، كراسي بلاستيكية ، مصاحف والأسطل الصغيرة.

إلى ذلك ، تم تعزيز خزانة ثقافية وتربوية بدار الطالب بأزيد من 200 كتاب (باللغتين العربية والفرنسية ) وبفضاء المؤسسة ذاتها جرى تجهيز فضاء لألعاب الأطفال . وبالإضافة إلى ذلك ، تميزت فعاليات هذه القافلة التي شهدت حضور عامل إقليم اشتوكة أيت باها محمد الناجم أبهاي مرفوقا بوفد مكون من السلطات والمنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وممثلي داعمين اقتصاديين ، بتوزيع عشرات الأغطية لفائدة نزلاء دار الطالب والطالبة، وكمية من المواد الغذائية المختلفة ومواد التنظيف.

وبالموازاة مع الخدمات الطبية ، تم تنظيم أنشطة ترفيهية وتربوية وورشات تكوينية من بينها حول مجالات الإسعافات الأولية ، التنمية المحلية، إعادة التدوير والمعامل اليدوية، الرسم والجداريات داخل بناية دار الطالب ، بالإضافة إلى إقامة إقصائيات في كرة القدم والشعر الأمازيغي في الوقت الذي قدم فيه البطل العالمي " حفيظ كود " القادم من لندن ، عرضا كبيرا في ألعاب الخفة . 


من جانب آخر ، تم تكريم عدة شخصيات تنموية محلية من بينها عامل الاقليم، ممثل الدرك الملكي، ممثل القوات المساعدة، رئيس الجماعة الترابية بإداوكَنيضيف، رئيس جمعية تزرزيت..كما تم تتويج الفائزين في المسابقات التي نظمت بالموازاة مع القافلة.

وأكد الصحافي محمد حفيضي، المنسق العام لهذه القافلة، خلال كلمة ألقاها بهذه المناسبة على أن المغرب في حاجة ماسة إلى جمعيات مواطنة وأطر ونخب شابة، لتحمل مشعل التغيير وتساهم في تحقيق التنمية، وتهتم بالمحلي والجهوي قبل المركزي. 

كما تقدم حفيضي بالشكر لجميع جنود خفاء هذه المبادرة وفي مقدمتهم أعضاء جمعية قدام الخير والطاقم الطبي والسلطات والمنتخبين وجميع الفاعلين الجمعويين والمتطوعين لخدمة المصلحة العامة.

من جانبها ، أعربت طبيبة الأسنان نجلاء ناصيف، ممثلة جمعية "قدام لخير"، عن اعتزازها بهذه المبادرات التي تقوم بها جمعيتها منذ تأسيسها، معتبرة أن " سر نجاحها يكمن في تضافر جهود جنود الخفاء سواء أعضاء مكتب الجمعية أو باقي المتطوعين والشركاء".