"جمعية شباب أيت باها" وشركاؤها في مسيرة بيئية بأيت باها

سعيد ايت احساين: 

تتويجا لثمانية أسابيع لانطلاقة مشروع "مدينتي البيئية"، منذ تدشين عملية التشجير بالمدينة يوم 4 مارس 2017، مرورا بحط الرحال بالمؤسسة التعليمية لتشجيرها وتجويد جمالية فضاءاتها، ووصولا إلى التنسيق مع جمعيات الأحياء لتزيين الأزقة وتنظيفها في أفق إجراء "مسابقة الحي النظيف"، جاء الدور على تحسيس الساكنة بأهمية صون محيطهم البيئي من خلال الحرص على نظافة الشارع العام والاستغلال المعقلن للماء والطاقة.


وذلك ما تم، يوم الأحد 14 ماي 2017، من خلال تنظيم مسيرة بيئية، أشرفت عليها جمعية شباب أيت باها بتنسيق مع الجماعة الحضرية، وعرفت مشاركة جمعيات الأحياء والشباب المتمدرس بالمؤسسات التعليمية الابتدائية والثانوية والقاطنين بمؤسسات الرعاية الاجتماعية بالمدينة.


وانطلقت المسيرة من أمام مقر الجماعة الحضرية لأيت باها، لتجوب بعد ذلك الشارع الرئيسي ثم حي القصبة فالسوق الأسبوعي والأحياء الأخرى. وتقدم المسيرة مندوبو الإطارات المشاركة، وسط مشاركة كثيفة للأطفال ذكورا وإناثا، حيث صدحت حناجرهم بشعارات من قبيل " تاغوسي ن إسْواك نّحْ، أفولكي نْ تودرتْ نّحْ"، و "أشكادأشكادأشكاد.. أدْ نسغوسْتمازيرت"، و " البيئة تعاني، و نحن لا نبالي"، و " التاجر الجزار..باركا من الأزبال"، و "Get Up Stand Up, For YourEnvironement"، وشعارات أخرى متنوعة صبت في مرمى التحسيس.


وبعد أزيد من ساعتين من المسير، حطت المسيرة رحالها بساحة الحفلات، حيث قرأ بيان ختامي، ذكر بالمنجزات في إطار المشروع البيئي، خصوصا وأن سنة 2017 سنة للبيئة بالمدينة كما أقر المجلس الجماعي، وحمل البيان بين طياته إلتزامات وتعهدات جماعية للحفاظ على استمرار روح المشروع من أجل مدينة بيئية على جميع الأصعدة.


ويذكر أن المسيرة صادفت تنظيم "جمعية أجماك سوس للتُراث الأمازيغي بشراكة مع جماعة أيت باها والمجالس الجماعية لدائرة أيت باها، ملتقى أجماك تحت شعار" تراثنا، بيئتنا مسؤوليتنا"، سعينا منها إلى تثمين هذا الموروث الثقافي والتحسيس البيئي عبر الفن.