اشتوكة: "توفيق مودي" ابن أيت صواب يفوز بالمسابقة الاقليمية في الإملاء بالفرنسية

بيوكرى نيوز: 

تمكّن التلميذ توفيق مودي, ابن أيت صواب, وتحديدا قبيلة "تاكوشت" والذي يُتابع دراسته بالثالثة إعدادي بالمؤسسة الثانوية الإعدادية الطاهر الافراني بمركز تنالت، من الفوز بالرتبة الأولى على صعيد اقليم اشتوكة ايت باها في المسابقة الإقليمية في الإملاء باللغة الفرنسية والتي تنظمها المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، تحت إشراف اللجنة التربوية برئاسة الاستاذة عائشة اليوسي مفتشة اللغة الفرنسية بالمديرية الإقليمية.

ويُعدّ الفائز توفيق مودي نموذجا لتلميذ متفوق , لا يعترف بالمستحيل أو الصعب , ودليل قاطع عن كون منطقة أيت صواب تلد رجالا ونساءا في مختلف القطاعات والمجالات, وبيئة خصبة للمواهب والقدرات والتحديات .

وبفضل مجهودات إدارة المؤسسة وأساتذة اللغة الفرنسية بالإعدادية التأهيلية الطاهر الافراني فالمؤسسة شاركت في جميع دورات المسابقة منذ بدايتها وهي الآن في الدورة الخامسة , وقد وصل تلميذ المؤسسة إلى النهائيات في الدورة الأولى والثانية , بينما في النسخة الثالثة لم يتمكن المؤهلين من حضور النهائيات بمركز بيوكرى لغياب من يتكفل بالنقل في حينه .

وفي نسخة هذه السنة تأهل في المؤسسة الثانوية الاعدادية الطاهر الافراني تسعة تلاميذ, إلا أن النهائيات لم يحضرها إلا تلميذين في المستوى الثالث إعدادي ( توفيق مودي_ الحب إبراهيم ) وذلك لغياب مساند للمبادرة والمسابقة خارج المؤسسة خاصة فيما يخص النقل والمرافقة والمساندة إلى مقر إجراء النهائيات .

وللتذكير فالمسابقة تجرى في ثلاثة مراحل أساسية، الاقصائيات والنصف النهائي وهي كلها تجرى بالمؤسسات ولجميع المستويات الإعدادي ويتم تأهيل ثلاثة مراتب من كل مستوى وتشمل المؤسسات العمومية والخصوصية بالمديرية وهذه السنة عرفت النسخة الأولى من اللغتين الانجليزية والاسبانية .

وبفوز التلميذ مودي توفيق بالرتبة الأولى في مسابقة الإملاء باللغة الفرنسية, تكون المؤسسة الثانوية الإعدادية الطاهر الافراني بمركز تنالت من إدارة وأطر تربوية وعموم التلاميذ والتلميذات قد حققوا انجازا باهرا وعملا في مستوى عال من المسؤولية والجدية وقدمت صورة صحيحة وواقعية عن التلميذ الصوابي رغم ما يعانيه من اكراهات في مجال التربية والتعليم كما في القطاعات الأخرى.

فتلاميذ وتلميذات الثانوية الإعدادية الطاهر الافراني محرمون إلى اليوم من مواد التفتح والتي تساهم في بناء الشخصية وصقل المواهب , إضافة إلى دور الشباب أو دور القرية والى مكتبات للمطالعة والقراءة والاطلاع , دون أن ننسى غياب محفزات من طرف المجتمع المدني والمجالس المنتخبة والمطالبة بمرافقة هذه المواهب ودعمها.

فالمؤسسة الثانوية الإعدادية الطاهر الافراني تتوفر على مواهب لا تجد الدعم الكافي والمواكبة الحقيقة للمشاركة في المسابقات الإقليمية والجهوية والوطنية , فرغم ما تبدله إدارة المؤسسة والطاقم التربوي وجمعية دار الطالب والطالبة من جهد، فالمسألة مازالت في حاجة ماسة إلى أكثر من دعم ومواكبة في إطار تضافر الجهود وتحمل المسؤولية كل في موقعه من أجل المنطقة وأبنائها .

وحسب أطر التعليم بالمؤسسة فهذه الاخيرة تتوفر على مواهب وطاقات شابة ذكورا وإناثا في مجالات مختلفة, في حاجة فقط إلى الاهتمام والمواكبة والدعم المادي والمعنوي , وهذه مسؤولية الجميع لتحقيق الهدف الأسمى للرفع من معنويات الأجيال القادمة لخدمة المنطقة والوطن وتحقيق التنمية المستدامة من أجل كرامة الإنسان.