سكان إميضر مضربون منذ 6 سنوات بسبب استنزاف ثرواتهم الطبيعية