تقديم كتاب "السفر إلى جنوب المغرب، من سيدي إيفني إلى لكويرة" بالرباط

مصطفى بولاغراس :

احتضن المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، حفل تقديم الدليل السياحي "السفر إلى جنوب المغرب من سيدي إيفني إلى لكويرة" للكاتب والباحث الإسباني "كونثالو سا نشيث ألفريث كاستيانوس"، وذلك بحضور مجموعة من المهتمين والإعلاميين. 

وهذا المؤلف مولود جديد في عالم النشر يضاف إلى الكتب التي تم نشرها حول المناطق الجنوبية للمملكة، إلا أنه يمتاز بخاصية مهمة كونه دليلا مرجعيا لمعرفة أدق التفاصيل المتعلقة بالإمكانيات السياحية التي تزخر بها المنطقة بكل من سيدي إيفني، كلميم، طانطان، طرفاية، العيون، السمارة، بوجدور، الداخلة، وأوسرد، والمناطق المجاورة لهذه المدن

وقد كان الدليل ثمرة لرحلات ميدانية في هذه المناطق من الصحراء المغربية، مكنته من تدوين كل التفاصيل الضرورية، والآن يضعها رهن إشارة كل شغوف بزيارة هذه الربوع والتي تمتاز بسحر خاص، المناظر الجميلة والطبيعة الصحراوية الخلابة فضلا عن كل المعلومات الضرورية التي يحتاجها السائح.

وقد أراد المؤلف من خلال إخراج هذا الدليل إلى حيز الوجود وتقديمه اليوم إلى الجمهور، باللغة الإسبانية وفي انتظار ترجمته إلى العربية والفرنسية، أن يعبر عن التقدير الذي يكنه للمملكة المغربية والعشق الذي يربطه بالمناطق الجنوبية، وحرصه على إخراج هذا الدليل الإعلامي لإبراز ما تزخر به المنطقة من تنوع سياحي، ثقافي وإيكولوجي

"كونثالو سا نشيث" من مواليد مدينة مورسية، شرق إسبانيا سنة 1967، متخصص في الإعلام السمعي البصري، مارس مهنة التصوير كمحترف لمدة تفوق 25 سنة بالإضافة إلى فن الكرافيك. سنة 2006 أنجز بحثا قيما حول المناطق الجنوبية بمعية أستاذ التاريخ بجامعة مورسية "ألخياندرو كارثيا" نشر في جريدة لوموند ديبلوماتيك الفرنسية، ومنذ سنة 2011 وهو يعمل على نشر أبحاث في التاريخ لتسليط الضوء على حقيقة الأمور في هذه المنطقة من المغرب، بهدف دحض كل إدعاءات خصوم الوحدة الترابية للمملكة المغربية، ويمكن اعتبار الدليل الذي يضعه اليوم بين أيدي المهتمين أحسن دليل على ذلك