مجلس القليعة يُخلّد الذكرى الثانية عشر لـINDH .. ويُكرّم مدير الجماعة

بيوكرى نيوز: 

إحتضنت مدرسة العوينة بجماعة القليعة ابتداء من الساعة العاشرة صباحا من يومه السبت 20 ماي 2017، حفلا بمناسبة الذكرى الثانية عشر لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بحضور رئيس وأعضاء المجلس الجماعي للقليعة وعدد من رؤساء المصالح الخارجية، وثلة من الاساتذة والجمعويين.

انطلق الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها تلاوة النشيد الوطني من طرف عدد من الاطفال، ثم كلمة رئيس جماعة القليعة محمد بيكيز الذي رحّب فيها بالحاضرين وأكّد ان المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ترتكز على عدد من المبادئ كالثقة والشراكة والتعاقد والشفافية وتشكل نموذجا للتنمية المندمجة بفضل استهداف أمثل للفئات والمجال الترابي ومقاربة تشاركية وتمويلات مهمة.


ونوّه بيكيز بالتفاعل والتعاون بين مختلف المتدخلين في هذا المجال كالنسيج الجمعوي بالجماعة، مضيفا ان INDH توفر لكل مواطن ومواطنة فرص الاندماج والارتقاء ونجاح مشروعه الشخصي بشكل متكافئ ومنصف، ما يساهم في رهان التنمية والتقدم والتطور الذي تتطلّع اليه القليعة، مؤكدا على ضرورة التواصل الفعال للجنة المحلية للمبادرة مع كل الفاعلين من مجتمع مدني وقطاع التعليم والصحة والتعاون الوطني والسلطات المحلية.

كما عرف هذا الحفل تكريم مدير المصالح بجماعة القليعة يوسف بلماحي المقبل على التقاعد شهر يوليوز المقبل، وهو من مواليد 1964 بمدينة وجدة وإلتحق بالجماعة سنة 1995 وإشتغل مع عدد من الرؤساء الذي مرّوا على مجلس القليعة.


بلماحي شكر في كلمته مجلس القليعة على هذه الإلتفاتة القيمة كما شكر الرؤساء السابقين للجماعة والذين اشتغل معهم لمدة 22 سنة وجميع الفعاليات بالمدينة، كما شهد النشاط إلقاء كلمات من طرف بعض اعضاء المجلس وفعاليين بالمدينة في حق يوسف بلماحي.

مدير المدرسة الابتدائية العوينة بحي الخمايس تضمّنت كلمته بطاقة تعريفية على المؤسسة بإعتبارها أول مؤسسة يتم تشييدها على تراب الجماعة سنة 1952، مبرزا ان هذه المؤسسة داع فضلها وصيتها بين جميع المؤسسات كونها جمعت بين الماضي والحاضر وبين مرحلة الاستعمار والاستقلال، وتبقى دائما مرارة تاريخية، وتمثل الدور الذي ينبغي ان تؤديه المدرسة العمومية خصوصا انها تخرّج منها أطر كبار ومثقفين.


وتميّز هذا الحفل بتقديم فقرات فنية وتربوية بمشاركة تلاميذ وتلميذات عدد من المؤسسات التعليمية بالقليعة من بينهم تلامذة مدرسة العوينة ومؤسسة فضاء المعرفة، مؤسسة الجنوب للتضامن، فضلا عن أطفال جمعية الوفاق للتربية والتكوين.

وجرى في ذات اللقاء توزيع ديبلومات للمتخرجات من مراكز التربية والتكوين بالقليعة وعدد من الجوائز للتلاميذ المتفوقين بمدرسة القليعة تشجيعا لهم. كما زار الحاضرون أروقة المعارض التي احتضنتها المؤسسة في اطار هذا الحفل والمنظمة من طرف تعاونيات ومؤسسات تعليمية حيث تم تقديم عدد من الشروحات والتوضيحات للزائرين.


واختتم اللقاء بتدشين المركب الإداري الجديد لمدرسة العوينة المنجز في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وزيارة أروقته التي تتضمن مكتب مدير المدرسة ومكتبة ومرافق صحية وقاعة كبيرة للاجتماعات.