الدكتور شلبي: الصيام يُساهم في علاج العقم وينظم دورة الحمل للمرأة

بيوكرى نيوز: 

أكد الدكتور سعيد شلبي أستاذ الباطنية والكبد بالمركز القومي للبحوث ونائب رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر أن الأبحاث العلمية الحديثة تؤكد باستمرار فوائد الصيام لصحة جسم الإنسان، ومساهمته في علاج الكثير من الأمراض، مشيرا إلى أن الهدف من الصيام هو إراحة الجسم من هضم الغذاء، وإتاحة الفرصة لاستهلاك المدخر منه وطرح السموم المتراكمة فيه، وتنشيط العمليات الحيوية للجسم .

وأوضح شلبي أن أحدث الأبحاث كشفت عن مساهمة الصيام في علاج العقم وتنظيم دورة الحمل للمرأة، مشيرا إلى أن التقليل من حجم الماء داخل الأوعية الدموية يؤدي إلى تنشيط الآلية المحلية بتنظيم الأوعية وزيادة إنتاج البروستا جلاندين، والذي له تأثيرات عديدة وبجرعات قليلة؛ إذ إن له دوراً في حيوية ونشاط خلايا الدم الحمراء، ودوراً في التحكم في تنظيم قدرة هذه الخلايا لتعبر من خلال جدران الشعيرات الدموية .

وأضاف إن بعض أنواعه له دور في علاج العقم ، حيث يسبب تحلل الجسم الأصفر، ومن ثم فمن الممكن أن يؤدي دوراً في تنظيم دورة الحمل عند المرأة ، كما يؤثر على عدة هرمونات داخل الجسم ، فينبه إفراز هرمون الرنين وبعض الهرمونات الأخرى مثل الهرمون الحاث للقشر الكظرية وغيره.

كما أشار إلى أن العطش أثناء الصيام له فوائد عديدة بطريق مباشر أو غير مباشر نتيجة لزيادة مادة البروستجلاندين، حيث يمكن أن يقوم بتحسين كفاءة خلايا الدم، وحماية الجسم من قرح المعدة ،والمشاركة في علاج العقم، وتحسين الذاكرة وتحسين آليات عمل الكلى.

وقال إنه ثبت العلاج بالصوم لعدد من الأمراض المزمنة مثل الربو، حساسية الصدر، الالتهاب المزمن للشعب الهوائية وبعض أمراض القلب والروماتيزم، والتهاب المفاصل ، والتهاب الأوردة المزمن، وقرحة الدوالي وحب الشباب وارتفاع الكوليسترول في الدم وعسر الهضم وسوء الامتصاص والتهاب القولون المزمن ومرض البول السكري والتهاب الجيوب الأنفية المزمن والتهاب اللوزتين المزمن والسمنة وكذلك الوقاية من أخطارها.

وأكد أن جميع القوى العضلية والفكرية تتحسن أثناء الصوم ، كما تتحسن القوى المعنوية كالعاطفة والمحبة تحسناً ملحوظاً بفعل الصوم ، لافتا إلى أن الصوم لفترات قصيرة يزيد من قدرة الطلاب الذكائية والفكرية ، وتجعلهم أكثر قدرة على استيعاب دروسهم ، كما أثبت أن للصوم فائدة في تحسين أعضاء الحس والشعور؛ فقوة الإبصار تزداد خلال الصوم ازدياداً ملحوظاً، وكذلك حاسة السمع، والذوق، والشم.