مرض "الجرب" المُعدي يُصيب طُلاب مدرسة مسجد الجزولي ببيوكرى .. ولجنة طبية رفقة السلطات تحل بعين المكان

بيوكرى نيوز:

حلت لجنة من المندوبية الاقليمية للصحة باشتوكة ايت باها والسلطات المحلية بمدينة بيوكرى، بمدرسة الإمام الجزولي الخاصة للتعليم، والتي تتواجد بمسجد الامام الجزولي بحي لشالي، اليوم الاربعاء 24 ماي 2017، وذلك على إثر إكتشاف إصابة طالبيْن يدرسان بالمدرسة، بمرض الجرب المعدي، بعد زيارتهم للمستشفى الاقليمي المختار السوسي قصد العلاج صباح اليوم.

وكشفت اللجنة الطبية عن إصابة 16 طالبا بذات المرض، لتقوم فورا بنقلهم على وجه السرعة لتلقي العلاجات اللازمة، كما تم تطهير المكان وجميع الافرشة والاغطية بالمبيدات الخاصة، قبل غسلها ووضعها تحت اشعة الشمس.

وفور انتهاء اللجنة الطبية من مهمتها، قامت السلطات المحلية بإغلاق المدرسة، ونقل باقي الطلبة الذين يدرسون ويقيمون فيها، الى منزل خاص بشكل مؤقت.

واكد مصدر لبيوكرى نيوز، ان ذات المرض سبق ان تم اكتشافه بنفس المدرسة في وقت سابق، بعد ان نقله احد الطلبة والذي كان يدرس ويقيم بالمسجد قبل فصله عن الدراسة اثر اكتشاف إصابته بمرض "الجرب"، الى عدد من الطلبة بسبب ظروف الاقامة غير الصحية التي يعيشون فيها داخل المرفق التابع لمسجد الامام الجزولي، وتستغرق اعراض هذا المرض حوالي اسبوعين الى 6 اسابيع قبل ظهورها.

"الجرب"، والمعروف باسم "حكة السبع سنوات " هو مرض جلدي معدي تسببه القارمة الجربية. وكثرة الاعراض شيوعا هي الحكة الشديدة وطفح جلدي يشبه البثور، وفي بعض الاحيان يمكن رؤية جحور صغيرة على الجلد.

وتنتقل طفيليات الجرب من المريض إلى السليم إما مباشرة عن طريق الالتصاق أو المعاشرة الجنسية والمصافحة ، أو عن طريق الملابس الملوثة والأفرشة، وكلما كان الاقتراب الحميم يساعد سهولة انتقال العدوى، فإن الجرب يسهل ويكثر انتشاره في الأماكن المزدحمة مثل المدارس.