اشتوكة: مطالب بإيفاد لجن خاصة للتحقيق في مشاريع INDH بهِلالة

بيوكرى نيوز: 

تعالت أصوات الساكنة والفعاليات الجمعوية بجماعة هلالة بإقليم اشتوكة ايت باها للمطالبة بفتح تحقيق في ملف مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المنجزة بالجماعة، وإيفاد لجن مركزية تقنية لتقصي الحقائق والوقوف على جملة من الاختلالات والخروقات التي شابت انتقاء مشاريع المبادرة و مراحل إنجازها وانتهاء بطرق تسييرها.


ومن بين هذه المشاريع والتي توقّفت رغم الملايين التي استنزفتها، مأوى سياحي بقي "كومة" من الاحجار على شكل قاعات على أعلى قمة من جبال هلالة وبجانبه معلمة تاريخية "اكادير نتوبكال"، وكذا "تعاونية توعد" والتي استفادت بدورها من ميزانية التنمية البشرية كمشروع مدر للدخل عبر عدة اشطر من البناء الى التجهيز و بآلات استخراج الزيوت الطبيعية الى توسيع البناية.


ونذكر كذلك "مركز سوسيوثقافي" بدوار "احنكاس" والذي تم انجازه بميزانية تقدر بحوالي 100 مليون سنتيم لبناءه وتجهيزه، و"قاعة للولادة " في المركز الصحي التي تم بناءها منذ سنة 2006 بحوالي 20 مليون سنتيم ضلت ابوابها مقفلة الى يومنا هذا، كما ان هناك مجموعة من مشاريع شراء الماعز ضمن اللائحة المنشورة في الموقع الرسمي لـINDH دون ذكر الجهات الحاملة لها كما تتضمّن نفس اللائحة مشاريع تبليط الطرق وغيرها من المشاريع الترقيعية .


كلها إذا مشاريع إستفادت من ميزانية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية منذ انطلاقها سنة 2005 الى يومنا هذا دون ان تستفيد الساكنة منها، ما جعلها تتسآل عن دور اللجنة المحلية للتنمية البشرية في التتبع والمصاحبة لانجاح دور هذه المشاريع المتمثل في فك العزلة ومحاربة الفقر والهشاشة.


وامام هذه الاختلالات التي عرفتها مجموعة من المشاريع المستفيدة من المال العام، فهل سيتدخل عامل اقليم اشتوكن ايت باها للوقوف على هذه التجاوزات وإعطاء اوامره لفتح تحقيق في الموضوع ؟