"فياك" يُخرج أكادير من الجلد الميت ويُقرّبها من الثقافات

مصطفى أسكاك : 

جرت مساء أول أمس بـ"لاميدنا" مراسيم افتتاح الدورة الثانية من مهرجان أكادير الدولي للثقافة و الفنون "فياك"، الذي تنظمه جامعة ابن زهر و منتدى ثقافات جنوب، بحضور حاشد للفنانين والإعلاميين وعدد من أعضاء السلك الديبلوماسي المعتمد في المغرب بالإضافة إلى رئيس جامعة ابن زهر وعمداء المؤسسات التابعة لذات الجامعة.

الجماهير الحاضرة استمتعت بفقرات غنائية و عروض استعراضية لفرق دولية ثم استقطابها لأول مرة ، من أبرزها عرض الأشياء الصغيرة " las pequeñas cosas " لفنانة الفلامينكو العالمية اورسولا لوبيز ذات الصيت العالمي بالإضافة إلى عرض لرقصات تعبيرية فولكلورية إفريقية " الطوغو" لفرقة بالي ليزبا من الكنغولية.


وقال ذ. عمر حلي رئيس الجامعة على هامش الحفل أن "فلسفة المهرجان الخروج من الجلد الميت و تقريب وجهات النظر الحضارية عبر الثقافية الجادة و الراقية التي تتسم بروح التعايش و الالتقاء بين الشعوب". 

وفي ذات السياق أكد ذ. أحمد بلقاضي عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بذات الجامعة أن المهرجان يسعى إلى التركيز على ثقافات وحضارات الشعوب، ويسعى إلى التقارب وتبادل الثقافات، مبرزا كذلك أن المؤسسات الجامعية أثبتت من خلال هذا المهرجان الدولي قدرتها على تنظيم تظاهرات ثقافية كبرى تجعل الفعل الثقافي مساهما في استثمار الترابط التاريخي والتفاعل الحضاري. 


يشار أن الحدث عرف تغطية صحفية واسعة من قبل عشرات المنابر الإعلامية الدولية والوطنية، ويذكر كذلك أن ماستر مهن الإعلام وتطبيقاته التابع لكلية الآداب و العلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر كان سباقا لتسليط الضوء على مختلف فعاليات هذا الحفل الافتتاحي.