كلية الآداب باكادير تحتضن ندوة علمية حول التراث المشترك المغربي البرتغالي

بيوكرى نيوز: 

نظم فريق البحث أركيولوجيا تراث تنمية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير بشراكة مع المركز البرتغالي للأركيولوجيا والفنون وعلوم التراث، وبتعاون مع المركز المغربي، ندوة علمية في موضوع: " التراث المغربي البرتغالي المشترك بالجنوب المغربي"، وذلك أيام 4 و5 و6 مايو 2017.

وقد تناولت هذه الندوة التي شارك فيها نخبة من الخبراء البرتغاليين المتخصصين مع نظائرهم المغاربة، مواضيع هامة تهم التراث المغربي البرتغالي المشترك في مجالات علم الآثار، والتراث البحري، والتاريخ المغربي البرتغالي، والعمارة البرتغالية القديمة ، والترميم والمحافظة، وإعادة الاعتبار للمواقع الأثرية، وتنمية السياحة المحلية.


كما وقعت بمناسبة تنظيم هذه الندوة، اتفاقية تعاون علمي بين كلية الآداب و العلوم الإنسانية و المركز البرتغالي للأركيولوجيا والفنون وعلوم التراث، تتعلق بالمحافظة على التراث المشترك المغربي البرتغالي بالجنوب المغربي و إعادة الاعتبار له. 

كما تمت في إطار برنامج الندوة، زيارة ميدانية للمواقع الأثرية المغربية البرتغالية المشتركة الواقعة بأكادير و الناحية، و هي مواقع أكادير أوفلا و أورير و ماسة، حيث وقف الزوار على الحالة التي يوجد عليها هذا التراث المعماري المشترك. وأكدوا كلهم على أهميته التاريخية و الأثرية و على ضرورة حمايته و المحافظة عليه. 

وللتذكير، ان البرتغاليين استقروا بمراكز لهم بفونتي و أكادير أوفلا و أورير و ماسة في نهاية القرن15 و بداية القرن 16، حيث كانت لهم، باستثناء حالة الحرب، اتصالات و علاقات تجارية مع السكان المحليين، تمخض عنها تراث ثقافي مادي و اللامادي مشترك بين الجانبين. و كان هذا موضوع هذه الندوة التي فتحت آفاقا للتعاون المشترك بهدف دراسة هذا التراث و تثمينه.