نادي الصحة والبيئة بثانوية ايت باها ينظم حفلا إختتاما لأنشطته السنوية

سعيد أيت احساين: 

وهو يختتم أنشطته برسم السنة الثقافية 2016-2017، نظم نادي الصحة والبيئة، بتعاون مع "جمعية شباب ايت باها"، حفلا على شرف أعضاء ومنخرطي النادي، وذلك يوم الجمعة 19 ماي 2017. وقد حضره مدير المصالح بالجماعة الحضرية أيت باها ومؤطرو النوادي التربوية بالمؤسسة، بالإضافة على هيئة الإدارة.


وتثمينا للشراكة التي جمعت النادي بالجمعية وبالجماعة الحضرية، جاءت كلمة الأستاذ مولاي ادريس ايت سليمان، مؤطر بالنادي، ليؤكد على "أهمية الاشتغال المشترك على صيانة المحيط البيئي المحلي". وفي كلمة رئيس جمعية الشباب، حسن إيبوركي، سرد المنجزات التي تحققت في إطار هذه الشراكة؛ خصوصا أوراش النظافة والتشجير في فضاء المؤسسة وخارجها، منوها بمجهودات مؤطري النادي وأعضائه في إعداد المطوية الترافعية التحسيسية حول الوضع البيئي بأيت باها. ومن جهته، لم تخل كلمة مدير مصالح الجماعة الحضرية، بوشعيب واوركة، من التأكيد على "أن تقويم السلوك البيئي لا يتأتى إلا بتنمية الضمير البيئي لدى الأفراد، وتبقى مؤسسات التربية والتعليم الحضن الأساس للتحسيس المستمر لخلق مجتمع يحترم محيطه الإيكولوجي".


وأردف معرض الكلمات هاته، عرض لأهم الأنشطة التي وقّع عليها النادي هذه السنة، حيث جاءت متنوعة في فئاتها المستهدفة، وكانت الحصيلة أزيد من 15 نشاطا نوعيا. وإلى جو التثقيف الصحي والبيئي والثقافي. وبطعم التنافس نشط النادي والجمعية مسابقة لفائدة أعضاء النادي جالت بين الثقافة المحلية والموسيقى والصحة والبيئة والكتاب والتاريخ، ونالت إعجابهم وكشفت عن معدنهم الثقافي المتميز.


وعلى سبيل التحفيز والجزاء الرمزي لناكري ذواتهم، من أعضاء النادي ومؤطريه وكذا هيئة الإدارة، في العطاء المتواصل في إطار الحياة المدرسية، تفضل أعضاء جمعية شباب ايت باها ومؤطرو النادي بتقديم شواهد التقدير وجوائز وهدايا لأسرة النادي والطاقم الإداري، ولينصرف الحضور إلى حفلة شاي، نظمتها جمعيات الشباب على شرف مكونات النادي والجسم التربوي والإداري.