جماعة أوكنز : مصير مشروع التيسير التربوي سؤال المعنيين به من ساكنة الجماعة الترابية

بيوكرى نيوز :

ونحن على أبواب نهاية الموسم الدراسي 2016 - 2017, وبعد انتظار طويل من طرف أباء وأولياء تلاميذ المؤسسات التربوية الابتدائية والإعدادية بتراب الجماعة الترابية لاوكنز, ورغم طرح الموضوع سابقا في الصحافة الالكترونية ونشر مقالات سابقة بالموضوع, لم يتم إلى حد كتابة هذا المقال صرف مستحقات مشروع التيسير التي أصبحت تثير أكثر من تساؤل في صفوف المعنييين بها وكذا لدى الفاعلين الجمعويين والحقوقيين بالمنطقة .

وبعد مرور سنتين بدون صرف الدعم للعائلات التي تنتظر ذلك الدعم لمواصلة مشوارها النضالي والمواكباتي وللدعم النفسي والاجتماعي والمادي لابنائهم وبناتهم على اكراهات وصعوبات العيش وتوفير المتطلبات الضرورية للتلميذ والتلميذة من أجل الوصول وتحقيق الذات. هذا المشروع المتعدد الشركاء والمعقد كثيرا من حيث تدبير الميزانية المخصصة به . 

وفي اتصال بأحد مسؤولي جمعية الآباء أكد أنه في نضال مستمر وفي ترافع دائم حول المشروع , وأنه حمل هذا الموضوع إلى عدد من الفاعلين السياسيين والجمعويين والحقوقيين إلا أن الملف يحتاج إلى فتح تحقيق فيه للوقوف على مكامن الخلل والنواقص . 

وفي جوابه عن سؤال جديد المشروع أكد أنه توصل بخبر كون الدفعة الأولى تم ضخها سابقا ولم يتوصل بها أحد من الساكنة المعنيين بها, وأنا الدفعة الثانية في الطريق, إلا أنه يبقى ملفا معقدا يحتاج إلى إعادة تصويبه ليكون بالفعل إضافة في مصلحة التلميذ وعائلته. 

وفي انتظار أن تتوصل العائلات بمستحقات الدعم, يبقى سؤال مدى جدوى مثل هذه المبادرات الوطنية التي تصطدم في الغالب بغياب الاستمرارية وظهور نواقص ومكامن الأخطاء مما يفقدها جوهرها الحقيقي.