مجلس القليعة يصادق على برنامج عمل الجماعة .. ويرفع من منح دعم الجمعيات

بيوكرى نيوز: 

كما كان مقررا، انعقدت صباح اليوم الخميس 11 ماي 2017 الجلسة الثانية من الدورة العادية لشهر ماي للمجلس الجماعي القليعة بحضور أغلب مستشارات ومستشاري المجلس وباشا المدينة وفعاليات من المجمتع المدني.

وتضمّن جدول اعمال الدورة اربعة نقط مهمة، من بينها المصادقة على برنامج عمل الجماعة الذي تفضّل الحسن العمراني ممثل مكتب الدراسات المكلف بإعداد هذا البرنامج بسرد وتفسير وعرض بشكل مفصّل المشاريع التي سيتضمنها.

وأكّد العمراني في عرضه ان مكتب الدراسات اعتمد على مقاربة تشاركية مع مختلف الفاعلين، من أجل العمل على تشخيص وتحليل الوضع الاستراتيجي الترابي للمدينة، ومن تم تحديد أولويات وصياغة المشاريع الضرورية التي يمكن أن تشكل رافعة للتنمية المحلية بناء على التشخيص المالي لميزانية المجلس الجماعي.


ويتضمّن هذا البرنامج، اربعة محاور استراتيجية مقسّمة الى ستة برامج تحتوي على 22 مشروع و79 ورش، ويتعلّق البرنامج الاول بتقوية البنية التحتية والمرافق الجماعية ويشتمل على 7 مشاريع من بينها انجاز مشروع لتطهير السائل بالجماعة وتقوية الطريق الرئيسية والتي يقدّر المبلغ الاجمالي لتهيئتها حوالي 6 ملايير سنتيم وكذا الطريق الاقليمية 1005، بتكلفة تتجاوز 800 مليون سنتيم، وتهيئة ساحات المدينة، ومشاريع اخرى.

البرنامج الثاني والمتعلّق بتحسين الخدمات العمومية وجودة العيش، يتضمّن توسيع الانارة العمومية وصيانة تجهيزاتها، وتحسين خدمات النقل وإحداث مفوضية للأمن وخدمات النظافة كإقتناء شاحنات لجمع النفايات المنزلية بسبب تزايد كمية الازبال والتي تصل كل يوم الى 45 طن، فضلا عن اعتماد آليات لفرز النفايات المنزلية.

رئيس المجلس محمد بيكيز وفي كلمة بالمناسبة اشار ان هناك مشروع كبير يحمله مجموعة من شباب القليعة وهو مشروع فرز النفايات المنزلية مؤكدا ان هذا المشروع قطع اشواطا كبيرة وصلت الى 80%، متمنيا ان يتم اخراج هذا المشروع للوجود.


ويتعلّق البرنامج الثالث بالإرتقاء بالخدمات الصحية والتعليمية، ويتضمّن الشق الاول تقوية العرض الصحي كتسوير المراكز الصحية بالقليعة، وإحداث مركز طبي بمواصفات كبيرة بحي العزيب من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن بتكلفة تتجاوز 4 ملايير سنتيم، ومركز لتصفية الدم، امّا فيما يخص الشق الثاني فيحتوي على إحداث مؤسسات تعليمية جديدة بتالعينت 1 واخرى ببنعنفر وبحي التقدم، ستنطلق بها الاشغال السنة المقبلة.

والبرنامج الرابع يخص تقوية البنيات الرياضية والمراكز الاجتماعية، هذه الاخيرة وحسب "العمراني" فهي موزعة على مستوى تراب الجماعة حيث تم اقتراح احداث ستة مراكز اجتماعية متخصّصة، من بينها مركز للأطفال في وضعية اعاقة، واخر للأطفال المتخلى عنهم واخر لمحاربة الإدمان ودار للمعرفة، اضافة الى توزيع البنيات الرياضية.

ويرتكز البرنامج الخامس على العناية بالانشطة المهنية والتشغيل، ويضم مشروعين وستة أوراش، المشروع الاول حول تنظيم وإحداث وتفعيل الاسواق، كإحداث سوق للمتلاشيات بتكلفة تقديرية تتجاوز 5 ملايير ونصف سنتيم وإنجاز سوق للقرب بحي العزيب.


وأخيرا برنامج عصرنة عمل الجماعة وإعمال آليات مقتضيات الحكامة الجيدة، ويحتوي على مشروع تقوية المرافق الجماعية من بينها بناء مقر جديد للجماعة والمحجز الجماعي، ومشروع تقوية الوسائل اللوجيستيكية، ومشروع تحسين الموارد المالية للجماعة.

وقدّر مكتب الدراسات المبلغ الاجمالي لتنفيد برنامج عمل جماعة القليعة بـ78 مليار سنتيم، مع التأكيد على ان هذا الرقم مرشح للإرتفاع، وتبلغ مساهمة الجماعة فيه 14% وما تبقّى مساهمة مختلف الشركاء من المجلس الاقليمي والجهوي والمباردة الوطنية للتنمية البشرية وشركاء عموميون وفاعلين خواص، وفاعلين مدنيين.

وعرفت هذه النقطة عدد من التدخلات من طرف اعضاء المجلس حيث تم تقديم عدد من التوضيحات والمقترحات لينتقل الجميع الى التصويت، حيث صادق المجلس بالإجماع على برنامج عمل الجماعة مع إدخال التعديلات المقترحة من طرف مستشاري المجلس الجماعي.


وتم بعد ذلك الانتقال الى النقطة الثانية والمتعلقة بالمصادقة على المنح الخاصة بدعم هيئات المجتمع المدني والتي جرى المصادقة عليها بالإجماع، وفي هذا الموضوع اشار رئيس المجلس ان المنح هذه السنة تم الرفع منها مقارنة بالسنة الماضية، مؤكدا ان توجه المجلس هو ان يكون المجتمع المدني شريك فاعل حقيقي في تنمية الجماعة.

كما جرى ايضا المصادقة على الاحتلالات المؤقتة للملك العمومي الجماعي لفائدة شركة اتصالات المغرب لوضع عدد من اللواقط الهوائية بعدد من الاماكن بتراب الجماعة بهدف تقوية شبكة الاتصالات بالمنطقة، وهي النقطة التي امتنع المستشار الجماعي عبد الرحيم فدواش التصويت عليها بحكم الخطر الذي تشكله هذه اللواقط على صحة الساكنة، وكذا المستشارة رامية التي صوّتت بـ"لا".

وفي الاخير تم التصويت بالإجماع على اتفاقية شراكة في اطار سياسة المدينة لتأهيل الاحياء الحضرية الناقصة التجهيز وتقوية الشبكة الطرقية من بينها الطريق الرئيسية، وإحداث مرافق اقتصادية واجتماعية، بعدد من الاحياء بالجماعة، بمبلغ اجمالي يقارب 16 مليار سنتيم.