"إسافارن للتنمية الفلاحية" تدعو لإرجاع الأعراف التنظيمية للحفاظ على المجال البيئي بدائرة ايت باها الجبلية

بيوكرى نيوز:

أصدرت جمعية إسافارن للتنمية الفلاحية بجماعة تاركا نتوشكا، بيانا للرأي العام، توصلت بيوكرى نيوز بنسخة منه، ترصد فيه واقع الغطاء النباتي بدائرة ايت باها الجبلية التي تضم 10 جماعات، وما يستوجب القيام به للحفاظ على الطبيعة التي تتميز بها هذه المنطقة قبل فوات الاوان، وهذا نص البيان كاملا:

 يوفر الغطاء النباتي للإنسان موارد طبيعية يستخدمها في التغذية، الكساء، الصناعة الدوائية، التجميل،...كما يعد من الشروط الضرورية لاستمرار الحياة على هذا الكوكب باعتباره هو الذي يوفر الأوكسجين للإنسان وباقي الكائنات الحية، من خلال امتصاصه لغاز ثنائي أوكسيد الكربون عبر ما يسمى ب"التمثيل الضوئي".

 إذ يمكن القول أن الغطاء النباتي يعتبر رئة تتنفس به الأرض ومصدرا أساسيا لغذاء كافة الكائنات الحية وضمان استمرارها وتجددها، غير أن ما يعرفه هذا الغطاء النباتي في السنوات الأخيرة من تراجع وتدهور خطير بسبب العوامل المناخية سواء ما تعلق منها بالحرارة المفرطة وتوالي سنوات الجفاف بفعل ندرة وغياب التساقطات المطرية أو منها ما تعلق بالفيضانات والسيول المائية الجارفة، دون إغفال التدخل البشري المتسم بالغلو والفوضى. وبما أن هذا العامل الأخير وبحكم ارتباطه بالعنصر البشري فإن القيام بعمليات التوجيه والضبط وتصحيح الأفعال والسلوكيات من أجل الحفاظ على هذه المادة الحيوية أمر متاح شريطة نكران الذات والتحلي بروح المسؤولية . 

وللقيام بهذا الدور يستدعي وفي نظرنا: 

- القيام بلقاءات تحسيسية وتوعوية حول كيفية استغلال الغطاء النباتي (الأشجار والنبات) وخاصة في المجال القروي والمناطق المعزولة 

- القيام بدورات تكوينية في المجال البيئي والفلاحي لفائدة النساء والفلاحين الصغار عن أهمية الغطاء النباتي الطبيعي وفوائده الطبية والاقتصادية والطبية وحمايته من التدهور

 - ضرورة إرجاع الأعراف التنظيمية للمجال البيئي وسن قوانين زجرية على كل مستنزف ومستغل بشكل مفرط لهذه المادة. 

- ترشيد قطع أشجار الغابات وزراعة أشجار جديدة لاستمرار وجودها وعدم انقراضها

- ضرورة انخراط التعاونيات (المستغل الأول) للغطاء النباتي في أعمال الغرس والتشجير (الأعشاب والأشجار) 

- وقف عمليات الرعي غير المنظم للغطاء النباتي الذي يمارسه رعاة الأغنام لأن ذلك يؤدي إلى عدم تجدد نمو الأشجاب والأعشاب.