أكادير تحتضن الدورة التاسعة للمهرجان الدّوَلي للشريط الوثائقي (فيدادوك) ماي المقبل

بيوكرى نيوز : 

ستَجري في أكادير وفي جهة سوس ماسة من 8 إلى 13 مايو 2017 الدورة التاسعة للمهرجان الدّوَلي للشريط الوثائقي (فيدادوك) الذي تنظّمه جمعية الثّقافة والتّربية بواسطة السّمعي البصري.

فيدادوك، هو أوّل حدَث سينمائي مغربي مكرّس حصريّا للأفلام الوثائقية الجديدة، وقد فرَض نفسه مع السّنين كمرْجعٍ لعشّاق هذا النّوع السينمائي ومحتَرفيه في بلدنا وعلى نطاق أوسَع في جنوب المتوسّط. 

تحتوي فعّاليّات هذه الدورة على مزيج من الأعمال ضمن أربعين فيلماً لمواهب صاعدة، و كذا لكتّاب مكرسّين ومشاهير من السينما العالمية يمثّلون 25 بلداً من كلّ أنحاء العالم. 

كما ستشهد تكريم السينمائيّ والاثنوغرافيّ جان روش، أحد أهمّ المخرجين في تاريخ السينما وأكثرهم إثراءً مع أكثر من 100 فيلم، والذي يحتفل العالم بمئوية ميلاده على مدار هذا العام. مما سيشكل مناسبة للجمهور المغربي ليكتشف عملَ هذا الرّائد في السينما المباشرة من خلال 10 أشرطة صوّرَها في النيجر ومالي وساحل العاج من خمسينيّات إلى ثمانينيّات القرن الماضي.

و مما لا شك فيه ان هذا يشكل إرثاً ثميناً للجيل الجديد من المخرجات والمخرجين في قارّتنا الذين يعدون جوهر دورة 2017، لأنّ السينما الأفريقيّة حاضرة في مختلف أقسام المهرجان بعدد لا سابق له من الأفلام من بينهم أعمال لكاتب من مالي وآخر جزائري، المستفيديْن من لاروش الوثائقية" (خليّة النحل الوثائقية) التي وضعها فيدادوك لتحديد وَدعْم وثائقيّي الغَد ليس فقط من دولة المغرب بل أيضاً من كلّ المغرب العربي ودوَل جنوب الصحراء عامّة.

هذا و يتوجّه مهرجاننا بعزمٍ إلى الشباب الصاعد لهذا فهو يقدّم برامج تتوزّع على مواضيع تخصّ تحديداً جمهور المدارس والجامعات. 

وحرصاً منه على ترسيخ نفسه محلّياً وعلى وصوله إلى الجماهير الأكثر بعداً عن العروض الثقافية، سيتابع فيدادوك توسيع برامجه ليشمل عروض نقّالة في عشرة بلدات من جهة سوس ماسة منها ( أمسكرود وسبت الكردان وتزنيت وتافراوت وطاطا.... ).

وأخيراً ستكون دورة 2017 مناسَبة للمهرجان ليكمِل عرضَه في إعدادِ ومرافقة مشاريع عن طريق تنظيم ورشة "الإنتاج في الجنوب: أكادير والصحراء الكبرى" بالمشاركة مع مهرجان "القارّات الثلاثة" الذي تقيمه مدينة نانت الفرنسية. ستُتيح هذه الورشة لـ 12 مخرجاً صاعداً ممّن لديهم مشروع لشريط وثائقي طويل مغاربي ومن جنوب الصحراء تعلّم كيفِيَّة استعمال تقنيّات وأدوات الإنتاج السينمائي الدولي المشترك. إنّها مبادرة لا سابق لها في المغرب والتي ستسمح لفيدادوك برفع مستوى تأثيره المهني وتقوية توجّهه لكلّ أفريقيا.