اشتوكة: المجلس الدستوري يرفض طعن الحسن عباد في انتخاب البرلماني الحسين ازوكاغ

بيوكرى نيوز:

رفض المجلس الدستوري قبول الطعن الذي تقدم به الحسن عباد عن حزب التجمع الوطني للاحرار ضد انتخاب الحسين ازوكاغ مرشح حزب الاستقلال، عن الدئرة الانتخابية إقليم اشتوكة ايت باها في الانتخابات البرلمانية التي اجريت في 7 اكتوبر 2016.

وجاء في الطعن الذي تقدم به عباد يوم 21 اكتوبر من السنة الماضية، ان المطعون في انتخابه "استمر في القيام بالحملة الانتخابية بعد انتهاء الفترة المخصصة لها وذلك بنشره لصور ومناشير الحملة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي" إضافة الى انه " اتفق بصفته رئيسا للمجلس الجماعي لبلفاع مع رئيسي مجلسي جماعتي ايت ميلك وسيدي وساي المنتمين لنفس الحزب فخصصوا خلال دورة فبراير 2016 كل في نطاق الجماعة التي يرأس مجلسها مبالغ مالية كبيرة من ميزانية الجماعات لتوزيعها على الجمعيات المحلية في شكل منح او في اطار اتفاقيات شراكة وان هذه المبالغ تم تحويلها الى حسابات الجمعيات المستفيدة اثناء فترة الحملة الانتخابية مما ادى الى حصول المطعون في انتخابه على نسبة عالية من اصوات الناخبين بالجماعات المذكورة".

وجاء رفض هذا الطعن في قرار المجلس الدستوري رقم 1043/17، مؤكدا أنه "يبين من الاطلاع على محضر المعاينة المنجز من طرف مفوض قضائي بتاريخ 7 أكتوبر 2016، المدلى به من طرف الطاعن، وعلى الصور المنشورة على صفحة للمطعون في انتخابه في موقع للتواصل الاجتماعي، أن هذه الصور نشرت خلال فترة الحملة الانتخابية، أما الصورة المنشورة على هذه الصفحة، يوم الاقتراع، فهي صادرة عن أحد روادها يدعو فيها إلى المشاركة في الانتخابات دون الدعوة للتصويت لفائدة لائحة ترشيح معينة،.

ومن جهة أخرى، إن حصول المطعون في انتخابه على نسبة كبيرة من الأصوات بالجماعات المذكورة، ليس في حد ذاته دليلا على أن النتيجة المحصل عليها شابتها مناورات تدليسية، كما أن تخصيص مجالس الجماعات الترابية لاعتمادات من ميزانياتها لجمعيات المجتمع المدني يدخل ضمن الصلاحيات المنوطة بها، وأن الطاعن لم يدل بما يثبت أن صرف هذه الاعتمادات كان مقرونا بمناورة تدليسية للتأثير على إرادة الناخبين؛ وحيث إنه، تأسيسا على ما سبق بيانه، يكون المأخذان المتعلقان بالحملة الانتخابية غير قائمين على أساس صحيح".

يذكر ان لائحة حزب الاستقلال التي يتصدرها الحسين ازوكاغ حصلت على 13916 صوت في المركز الثالث خلف العدالة والتنمية والاصالة والمعاصرة، هذه الاحزاب التي حصلت على المقاعد الثلاث المخصصة للاقليم في قبة البرلمان، فيما جاءت لائحة التجمع الوطني للاحرار التي تصدرها الحسين عباد في المركز الرابع بـ 8128 صوت.