الفرقة الوطنية تحقق مع مسؤول في الدرك ضبط متلبسا بابتزاز برلماني عن حزب الجرار

بيوكرى نيوز

فتحت عناصر الفرقة الوطنية بولاية أمن فاس، أول أمس الأربعاء، تحقيقا يتعلق بقضية عملية ابتزاز برلماني عن حزب “الجرار” باسم القصر، من قبل شخص تبين أنه مسؤول في الدرك يشتغل بمدينة الرباط، تم توقيفه الثلاثاء الأخير في حالة تلبس باستلام مبلغ مالي قدره 40 ألف درهم من الضحية.

وحسب جريدة “المساء”، فقد أوهمه المتهم بأنه يتوفر على شكاية خطيرة ضده كانت في طريقها إلى الديوان الملكي، لكنه بحكم اشتغاله كمسؤول في القصر الملكي استطاع توقيفها، ومن أجل تغيير وجهتها بالإتلاف فإن الأمر يتطلب مبلغا ماليا قدره 50 مليون سنتيم.

ووفق المصدر ذاته، فقد تقدم الضحية بشكاية إلى وكيل الملك، تم على إثرها نصب كمين للمتهم عن طريق نسخ أوراق مالية للمبلغ السالف الذكر، والاحتفاظ بها لدى النيابة العامة، التي أصدرت أوامرها لعناصر الشرطة القضائية، من أجل التنسيق مع الضحية والتدخل في الوقت المناسب لتوقيف المتهم في حالة تلبس.

وأشارت المعطيات الأولية إلى أن المتهم مسؤول في الدرك ويترأس شبكة خطيرة تشتغل في مجال النصب، وتتوزع عناصرها ببعض المدن المغربية، حيث يقومون بإيهام الضحايا بأن المتهم يقضي كل الأغراض كيفما كان نوعها بدعوى أنه يشتغل في القصر الملكي.

وقد تم توقيف ثلاثة عناصر من هذه الشبكة في مدينة فاس، فيما لايزال البحث جاريا عن باقي المتهمين.