صوت الشباب المغربي داعمة أساسية لشباب أزطا في مجال المناظرة

عبد الرحمان الرامي : 

كانت الدينامية التي شارك فيها شباب وشابات أزطا أمازيغ و التي تعمل التي تبرز قدرتهم على المحاورة و الدفاع عن أرائهم في مجال التناظر وتأتي هذه المبادرة التي أطلقتها الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة بشراكة مع مؤسسة أنا ليند والمركز الثقافي البريطاني في صيغة " صوت الشباب المغربي " ويهدف إلى تمكين الشباب على كيفية إدارة المناظرات وغيرها من اللقاءات الحوارية و الموجبة على أساس استحضار الحجج و البراهين الإقناعية .

ويأتي برنامج صوت الشباب المغربي في موسمه الثاني بعد نجاح الشبكة الأمازيغية في إيصال النسخة الأولى إلى قمة النجاح مما جعل الشريك يدعم الثقة التامة في الشبكة الأمازيغية لإعادة التصور الحقيقي في مجال المناظرة ، ويشمل المشروع جميع فروع الشبكة الأمازيغية مما يستدعي القيام بدورات تكوينية محلية مع الموازاة بإقصائيات محلية كي يتمكن الشباب من الانفتاح على تقنيات الحوار وتجسيد روح التنافس و الهدف هو دعم الحوار غاية الحصول على شباب قادر على التنافسية هذا يبشر بالخير بالنسبة للشبكة الأمازيغية .

وكانت الإقصائيات المنجزة على مستوى الجهات ، شمالا و جنوبا قد ساهمت على جمع شمل معظم الفروع و الغاية تعميم تعميم الثقافة والرفع من القدرات التي تشغل عليها الشبكة الأمازيغية في جميع المشاريع المبرمجة ، وتسعى أزطا إلى دعم العمل في شقه الشبابي كون الشباب هو مستقبل الأمازيغية وبوسعه حمل المشعل و ومواكبة الدينامية نحو مستقبل عادل للأمازيغية .

وكانت الإقصائيات الجهوية في مجال المناظرة المنظمة بكلميم يومي الشبت 04 و الأحد 05 مارس 2017 ، قد مرت في بر الأمان بعد مشاركة أزيد من 13 فرع من فروع الشبكة الأمازيغية من أجل إبراز ما تم كسبه في الدورات التكوينية مع تزكية الفريق الممثل لتمثيل شق الجنوب بالمناظرة الوطنية .