اشتوكة: أباء وأمهات التلاميذ بـ"أوكنز" يتساءلون عن مصير مشروع التيسير التربوي

بيوكرى نيوز: 
 
يعاني مشروع التيسير التربوي منذ إحداثه من نواقص تزداد سنة بعد أخرى؛ ترتبط أساسا بغياب المعطيات الكافية عن كيفية الصرف؛ والمعني بالمشروع بشكل رسمي ومباشر، أمام إشكالية تعدد المتدخلين والشركاء مما يعقد الحصول على المعلومة والسير العادي للمشروع الذي يدخل ضمن تشجيع التمدرس والحد من نسبة الهدر المدرسي الذي ينخر القرى ويكرس الأمية في صفوف الشباب خاصة الفتيات.

وبعد طول إنتظار، يتساءل من جديد أباء وأولياء أمور وأمهات تلاميذ الجماعة الترابية لاوكنز قيادة تنالت بإقليم اشتوكة ايت باها، عن مصير مشروع التيسير الذي يستهدف أبناءهم والذي تأخر كثيرا عن موعده والموسم الدراسي على وشك الإنتهاء دون جدوى.

هذا التأخير في صرف مستحقات المستفيدين والمستفيدات يطرح أكثر من سؤال لدى الآباء والأمهات والمهتمين بالشأن المحلي بالمنطقة ويعود بسببه سؤال من المسؤول عن المشروع وما هي الجهة التي يمكن طلب المعلومات منها او الاشتكاء إليها عند الضرورة ؛ إضافة إلى عودة الطلب القديم الجديد حول جدية المشروع ونجاعته ونجاحه والمطالبة بفتح تحقيق عميق في شأنه.

وفي إنتظار أن يتم الإسراع إلى صرف مستحقات مشروع التيسير للمعنيين به؛ تبقى أهمية المبادرات الوطنية التي تستهدف هذه الفئة وجديتها، مسألة يجب الحسم فيها وتنزيلها بشكل سليم خدمة لمصلحة الوطن الكبرى.