إختفاء تلميذة من أمام باب مؤسسة تعليمية يخرج ساكنة التمسية للإحتجاج (صور)

بيوكرى نيوز :

نظمت صباح يومه الخميس ساكنة الجماعة القروية التمسية وتلاميذ ثانوية الإمام الجزولي التأهيلية، وقفة إحتجاجية أمام مقر الجماعة القروية، عقب إختفاء تلميذة تبلغ 14 سنة من عمرها، من أمام المؤسسة تاركة لوازمها الدراسية وهاتفها النقال.

وندد المحتجون بالتدهور الأمني الخطير الذي تعيشه ساكنة إقليم إنزكان أيت ملول خاصة وأكادير الكبير عامة، بعد فشل الإستراتيجيات الأمنية التي يتبناها المسؤولون الأمنيون وسريات الدرك الملكي التي تشرف على الجماعات القروية المحيطة بالجماعات الحضرية.

ورفع المحتجون شعارات تطالب المسؤولين مركزيا بالتدخل بعد إستفحال ''الإجرام''، حيث إنتقل المنحرفون من السرقة والإعتداء، إلى إختطاف التلميذات القاصرات، خاصة وان الأبحاث التي تجريها جميع الفرق الأمنية بمدينة أيت ملول وجماعة التمسية لم تسفر لحد الآن عن أي نتائج رغم إستعمالهم للكلاب المدربة.

ومازالت التلميذة البالغة من العمر 14 سنة والتي تدرس بالثالثة إعدادي بالمؤسسة ذاتها، مختفية عن الأنظار في تمام الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر يوم أمس الأربعاء، تاركة حقيبتها الدراسية مرمية بالقرب من مؤسستها إلى جانب هاتفها الذي طاله الإتلاف، من دون أي أثار للجهة التي إختطفت التلميذة. من جهة أخرى، قالت مصادر مقربة من الملف، أنه من السابق لأوانه الحديث عن عملية إختطاف منظمة لعصابة تنشط بالغابة المجاورة كما يروجه البعض بالمنطقة، لكن التحقيقات الجارية على قدم وساق وبمشاركة جميع الأجهزة الأمنية للوصول إلى الجاني أو الجناة، هي المحدد الأساسي لحقيقة ملابسات القضية هل هي إختطاف أم إختفاء أو شيئ آخر.