تطورات متسارعة في أزمة هولندا وتركيا .. واردوغان: يصف ما جرى بـ"النازية والفاشية"

بيوكرى نيوز:

قامت السلطات التركية بإغلاق مقار البعثة الدبلوماسية الهولندية في تركيا مؤقتا، في الوقت الذي وصل فيه وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إلى فرنسا، السبت، بعد رفض هولندا استقباله، في أزمة دبلوماسية بين أنقرة ولاهاي تطورت سريعا على مدار اليوم.

وأغلقت تركيا مقرات إقامة السفير الهولندي والقائم بالأعمال والقنصل العام لـ"أسباب أمنية"، في رد بالمثل على منع وزير الخارجية التركية من الدخول جوا لزيارة روتردام وإلقاء كلمة أمام تجمع مؤيد للتعديلات الدستورية التركية "لأسباب أمنية" أيضا، وكذا احتجاز وزيرة الأسرة التركية فاطمة بتول صيان قايا في روتردام عقب محاولتها الدخول إليها برا، في إجراءات متسارعة، صاحبتها تصريحات غاضبة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وصف فيها التصرفات الهولندية بـ"النازية والفاشية"، وهو ما ردت عليه هولندا على لسان رئيس وزرائها بوصف هذه التصريحات بـ"المجنونة وغير اللائقة".

وأغلقت السلطات التركية الطرق حول السفارة الهولندية في أنقرة والقنصلية الهولندية في إسطنبول، ومنعت بذلك الوصول إليهما "لأسباب أمنية"، وفق ما أفادت مصادر في وزارة الخارجية التركية مع تصاعد التوتر بين تركيا وهولندا. وأوضحت المصادر أن "الإجراء نفسه شمل منزلي القائم بأعمال السفارة والمسؤول القنصلي".

أوغلو في فرنسا

وهبطت طائرة تشاووش أوغلو في مطار ميتز بفرنسا؛ حيث يلقي كلمة أمام مهاجرين أتراك في مدينة ميتز بشمال شرق فرنسا غدا الأحد.

أوغلو قال في مؤتمر صحفي سابق بتركيا قبل سفره لفرنسا إن لاهاي سلكت سلوكا غير دبلوماسي، موضحا أن زيارته لها كان الهدف منها شرح مواد التعديلات الدستورية، وواصفا القرار الهولندي بأنه "فضيحة وغير مقبول".

وهدد وزير الخارجية التركي بالرد بشكل قوي على الخطوات الهولندية بفرض عقوبات قاسية على حكومة هولندا "الفاشية"، معتبرا قرار منعه من الوصول إلى هولندا استمرارا للفاشية التي كانت هناك.

وبالفعل، أغلقت السلطات التركية السفارة والقنصلية الهولندية، ومقرات إقامة السفير الهولندي والقائم بالأعمال والقنصل العام.

وفي وقت سابق، ذكرت محطة نوس الهولندية أن الشرطة الهولندية منعت وزيرة الأسرة التركية فاطمة بتول صيان قايا من دخول القنصلية التركية في روتردام.

تفاصيل الأزمة

كانت تركيا قد استدعت القائم بالأعمال الهولندي إلى وزارة الخارجية، بوقت سابق السبت، مع تصاعد خلاف بين الدولتين؛ إثر رفض لاهاي استقبال وزير الخارجية.

وجاء ذلك بعد قليل من إعلان لاهاي أن مجلس الوزراء سحب حقوق هبوط طائرة وزير خارجية تركيا لدواعي الأمن والنظام العام.

والقرار الهولندي جاء بدوره ردا على تصريح لتشاووش أوغلو، تحدى به السلطات الهولندية قائلا إنه سيزور مدينة روتردام الهولندية، السبت، رغم حظر رسمي على إلقائه كلمة أمام تجمع للجالية التركية لدعم الاستفتاء على تعديلات دستورية تمنح الرئيس رجب طيب أردوغان مزيدا من السلطات.

ويسود غضب في أوروبا من تركيا؛ نظرا للصدام الحاصل بينها وبين ألمانيا، لإصرار تركيا على إقامة تجمعات ولقاءات وسط الجالية التركية لحثّهم على التصويت بنعم في الاستفتاء المقرر 16 إبريل المقبل على التعديلات الدستورية التي تحول نظام الحكم من برلماني إلى رئاسي.

ووصلت شدة الخلاف بين تركيا وألمانيا إلى أن اتهم أردوغان ألمانيا بأنها تعيد للأذهان ممارسات العهد النازي.

والأربعاء الماضي، طلبت سلطات كانتون زيوريخ في سويسرا من السلطات الفيدرالية السويسرية إلغاء زيارة لوزير الخارجية التركي، تشاووش أوغلو، مقررة الأحد المقبل، لأسباب أمنية.

وكالات