ندوة فكرية للمجلس الجماعي لأكادير حول التمكين الاقتصادي للمرأة

بيوكرى نيوز :

نظم المجلس الجماعي لأكادير احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ندوة فكرية حول التمكين الاقتصادي للمرأة لمساءلة خصوصياته وإكراهاته ومن أجل تسليط الضوء على التقدم الذي تم تحقيقه سواء على المستوى المحلي بجماعة أكادير أو الجهوي والوطني لتحقيق ولوج حقيقي للمرأة لعالم المقاولة ومناصب القرار الاقتصادي.

وأجمع المشاركون في الندوة، اللذين مثلوا مجموعة من المؤسسات والهيئات الأكاديمية والاقتصادية على التطور المطرد الذي تحققه المرأة بجهة سوس ماسة في ولوج عالم المقاولة وتوفرها على مقومات ذاتية تمكنها من خوض غمار العمل الاقتصادي بجميع تحدياته وبلوغ مناصب القرار به. حيث قدمت سعاد عاطف، إطار بالمركز الجهوي للاستثمار بأكادير معطيات رقمية تؤكد على تقلص الفرق في مؤشرات البطالة ما بين الذكور والإناث الحاصلين على شواهد عليا بجهة سوس ماسة من 15,3% سنة 2000 إلى 10,6% سنة 2014 وارتفاع عدد المقاولات النسائية بالجهة من 392 مقاولة سنة 2010 إلى 459 مقاولة سنة 2013. وهو نفس الأمر الذي أكدته خديجة صبيري المديرة الجهوية لاتحاد مقاولات المغرب بأكادير التي تحدثت عن دور الاتحاد في توجيه وتأطير ومواكبة النساء المقاولات، مشيرة إلى ترؤس نساء لعدد من اللجان المكلفة بالسياحة والفلاحة والصيد البحري بالفرع الجهوي لاتحاد مقاولات المغرب بأكادير.

ورغم التطور المهم الذي حققته المرأة المغربية بشكل عام والمرأة بمدينة أكادير وجهة سوس ماسة على وجه الخصوص في ولوج عالم المقاولة كمدخل لتحقيق التمكين الاقتصادي، اعترف المتدخلون في الندوة التي نظمها المجلس الجماعي لأكادير مساء الجمعة 10 مارس الجاري بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بأن كثيرا من العراقيل والتحديات ما زالت تواجه المرأة في ولوج عالم المقاولة خاصة التنشئة الاجتماعية والمحيط الاجتماعي الذي لا يشجع المرأة على ولوج عالم الاقتصاد وتقلد مناصب قيادية به. وهو الأمر الذي اعتبر عدد من المتدخلين بالندوة بأنه لا يمكن تجاوزه إلا عبر تطوير الجانب التكويني لدى الفتيات وتشجيعهن على قيم المبادرة والتجربة والخطأ لاقتحام عالم ظل حكرا على الرجال لعقود طويلة.

من جهته أكد مبارك التركزي، نائب رئيس المركز الجهوي للمسيرين الشباب بأكادير على ارتباط التمكين بالتكوين، داعيا إلى التأسيس إلى اقتصاد قائم على المعرفة بدل اقتصاد قائم على المادة. ودعى التركزي مختلف الجهات المسؤولة إلى دعم ولوج المرأة إلى التكتلات الاقتصادية التي تشكل حاضنا مهما لارتقائها إلى مناصب القرار الإقتصادي.

وأكدت خولة أجنان، نائبة رئيس المجلس الجماعي لأكادير خلال كلمتها الافتتاحية بالندوة التي نظمت على أن اختيار المجلس الجماعي لمساءلة خصوصيات وإكراهات التمكين الاقتصادي للمرأة في يومها العالمي مرده إلى قناعة راسخة لدى المجلس ومكتبه المسير بمركزية المرأة داخل المجتمع في مختلف المجالات وعبر مختلف الأدوار، مركزية تستوجب حسب المتحدثة تخليد اليوم العالمي للمرأة باعتباره محطة لتقدير وتثمين مساهمة المرأة في مختلف المجالات وفي نفس الوقت من منطلق كونه "محطة سنوية للتقييم والنقاش الصريح حول وضعية المرأة ببلادنا وفرص التطوير الممكنة لتحقيق تمكين حقيقي وشامل للمرأة".